رياح وتوابع قوية لزلزال نيوزيلندا
آخر تحديث: 2010/9/5 الساعة 10:58 (مكة المكرمة) الموافق 1431/9/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/9/5 الساعة 10:58 (مكة المكرمة) الموافق 1431/9/26 هـ

رياح وتوابع قوية لزلزال نيوزيلندا

نحو 500 مبنى تضررت جراء الزلزال القوي (رويترز)

تعرضت مدينة كريستشيرش النيوزيلندية لهزات ارتدادية قوية ورياح عاتية وذلك بعد يوم واحد من زلزال يعد الأقوى الذي يضرب البلاد منذ ثمانين عاماً وبلغت شدته 7.1 درجات وألحق بعض الإصابات وأضرارا في البنية التحتية وخسائر تقدر بـ1.5 مليار دولار.
 
وأمضى الكثير من سكان مدينة كريستشيرش –ثاني أكبر مدن نيوزيلندا- ليلة بلا نوم حيث سجل علماء الزلازل عشرين هزة تابعة خلال 12 ساعة حتى الساعة الثامنة من صباح اليوم الأحد وكانت أقواها هزة بلغت قوتها 5.1 درجات على مقياس ريختر.
 
وقد أدت الهزات الارتدادية إلى تساقط الحجارة في الشوارع من المباني، بينما بدأت رياح تصل سرعتها إلى 130 كيلومترا في الساعة تضرب المنطقة مما يثير مخاوف من احتمال أن يلحق مزيد من الأضرار بالمباني الضعيفة أو أن تنهار.
 
وتأتي هذه الهزات والرياح في الوقت الذي بدأت فيه عملية إزالة آثار الزلزال الذي أصاب المدينة ومناطق واسعة من البلدات الريفية والمزارع المحيطة بها في ساعة مبكرة من صباح السبت.
 
وتسبب الزلزال بأضرار لنحو خمسمائة مبنى، منها أكثر من تسعين مبنى في المنطقة التجارية بقلب المدينة الذي تضرر بشكل بالغ، كما أصبح –حسب مسؤولي الدفاع المدني- ما يصل إلى 20% من المنازل غير صالح للسكن.
 
الكهرباء والمياه
حريق تسبب به الزلزال في المدينة (رويترز)
كما ألحق الزلزال أضراراً بالغة في خطوط الكهرباء وشبكات المياه والصرف الصحي في المدينة وتسبب بدمار طرق وخطوط سكك الحديد حول المدينة، في حين لم تصب المنشآت الضخمة كالجسور الرئيسية والمطار والجامعة والملعب الرياضي إلا بأضرار سطحية.
 
وقد تمكنت السلطات من إعادة الكهرباء بنسبة 90% إلى المنطقة والمياه بنسبة 80% على الرغم من أن المياه لا تزال غير آمنة للشرب بسبب تلوثها من شبكات الصرف الصحي المتضررة.
 
وما زال نحو 300 شخص نزحوا من ديارهم يقيمون في مراكز طوارئ، بينما تقوم هيئات اجتماعية بتدبير الغذاء لنحو ألف شخص.
 
من ناحية ثانية تم رفع حظر التجول الذي فرض في المنطقة التجارية بعد الزلزال نتيجة مخاوف من انهيار المباني الآيلة للسقوط، لكن استمر سريان حالة الطوارئ في كافة أنحاء المنطقة ومن المرجح تمديدها لعدة أيام.
 
ووضعت وحدات من الجيش على أهبة الاستعداد للمساعدة، وحثت السلطات المواطنين على البقاء في منازلهم وتجنب السفر غير الضروري، كما نصحت أولئك الذين تضررت منازلهم بشدة بالبقاء مع أصدقائهم أو أقاربهم لمدد تراوح بين 24 و48 ساعة على الأقل.

وقالت الشرطة التي فرضت طوقا أمنيا حول وسط المدينة -التي يقطنها أربعمائة ألف نسمة- إنها أعتقلت عددا من الأشخاص كانوا يحاولون دخول المنطقة التجارية بغرض نهب المتاجر والشركات خلال الليل.
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات