خطاب كاسترو استغرق فقط 40 دقيقة على غير العادة (الفرنسية)

ألقى الزعيم الكوبي السابق فيدل كاسترو أمس الجمعة كلمة في تجمع جماهيري هو الأول من نوعه منذ نحو أربع سنوات بسبب مرضه في العام 2006, ليحذر من جديد من مخاطر اندلاع حرب نووية.
 
وظهر كاسترو ببزته العسكرية ليلقي كلمته بجامعة هافانا, حيث كان يلقي خطبه قبل نحو 60 سنة ليحث الطلاب على العمل السياسي في بدايات الثورة الكوبية.
 
وتابع كلمة كاسترو التي استغرقت 40 دقيقة فقط على غير العادة نحو 10 آلاف شخص أغلبهم من الطلاب الذين غصت بهم مدرجات الجامعة والشوارع المحيطة بها.
 
كما حذر زعيم الثورة الكوبية من خطر التغيرات المناخية التي أصبحت تهدد الوجود البشري، على حد قوله.
 
وقال العديد من الطلاب إنهم لم يأتوا فقط للاستماع إلى كلمة كاسترو، بل كذلك ليحظوا برؤية الزعيم الكوبي الذي كان أحد أبرز الوجوه العالمية في النصف الثاني من القرن الماضي.
 
تحذير
وحذر كاسترو في كلمته التي نقلها التلفزيون الحكومي من أن الحرب النووية ستصبح "حتمية" إذا حاولت الولايات المتحدة وإسرائيل فرض تطبيق العقوبات الدولية على إيران على خلفية برنامجها النووي.
 
وأضاف أن المشكلة التي تشغل اليوم سكان العالم السبعة مليارات هي كيفية منع حصول "هذه المأساة".
 
يذكر أن كاسترو سلم شقيقه راؤول كاسترو سلطات الرئاسة في يوليو/تموز 2006 بعد خضوعه لجراحة في الأمعاء, قبل أن يتولى راؤول رسميا رئاسة كوبا في فبراير/شباط 2008.

المصدر : وكالات