زلزال كريستشرش أتلف واجهات بعض المباني القديمة (الفرنسية)

هز زلزال بقوة 7.1 درجات مدينة كريستشرش ثاني أكبر مدينة نيوزيلندية صباح اليوم، مما أدى إلى قطع خطوط الكهرباء وتدمير الطرق وإتلاف واجهات بعض المباني القديمة، ولكن دون الإعلان عن قتلى.

وأعلنت السلطات النيوزيلندية حالة الطوارئ لتنسيق عمليات الإغاثة في المدينة التي يقطنها 350 ألف نسمة.

وقد سجل مستشفى المدينة حالتين من الإصابات الخطيرة لرجلين، الأولى إثر سقوط مدخنة على أحدهما والثانية بسبب تهشم زجاج، فضلا عن علاج بعض الحالات التي تعرضت لكسور في العظام.

ورغم عدم وجود قتلى، فإن وزير الدفاع المدني النيوزيلندي جون كارتر توقع أن تكون التكلفة الاقتصادية كبيرة، ولا سيما أن الزلزال ألحق أضرارا بالغة بالبنية الأساسية.

وأعلن المتحدث باسم مؤسسة الدفاع المدني ديفد ميلار أن ستة جسور على الأقل تعرضت لدمار كبير، في حين أصبح فندق الإمبراطور التاريخي معرضا للانهيار.

الزلزال أدى إلى إغلاق الطرق بسبب ما تعرضت له من ضرر (الفرنسية)

وقال خبراء إن انخفاض مستويات الإصابات يعكس الصرامة في قوانين البناء التي تطبق في نيوزيلندا التي تسجل 14 ألف زلزال سنويا.

فقد علقت البروفيسورة في علوم الأرض مارتا سافيج قائلة إن لدى نيوزيلندا قوانين بناء جيدة جدا، وهذا يعني أن المباني قوية مقارنة بمبان مثل هايتي التي تعرضت لزلزال بقوة سبع درجات هذا العام وأحدث أضرارا بالغة إلى جانب العدد الكبير من القتلى.

وكان آخر زلزال أدى إلى سقوط قتلى في نيوزيلندا عام 1968 عندما لقي ثلاثة أشخاص حتفهم إثر زلزال هز الساحل الغربي لساوث آيلاند بقوة 7.1 درجات.

المصدر : وكالات