الرئيس يتحدث عن الكارثة عبر تويتر (رويترز-أرشيف)

توفي 16 شخصا في جنوب المكسيك أمس الأربعاء بسبب أمطار غزيرة أدت إلى انهيار طيني.
 
وقالت مسؤولة بوزارة الداخلية المكسيكية إن معظم الجثث انتشلت من تحت الطين المتراكم في بلدة أماتان النائية بولاية تشيباس المنتجة للبن.
 
وأوضحت أن عمال الإنقاذ انتشلوا 14 جثة، مشيرة إلى أنهم انتشلوا أيضا جثتين أخريين.
 
كما ذكرت السلطات المكسيكية في وقت سابق أن انهيارا أرضيا بسبب الأمطار الغزيرة تسبب في فقدان 11 شخصا ودفن مئات المنازل بولاية أواكساكا جنوب البلاد.
 
وكان الرئيس المكسيكي فيليبي كالديرون قد أكد في رسالة بثها في صفحته بموقع تويتر مقتل 12 شخصا.
 
وكانت السلطات المحلية قد أكدت في وقت سابق حدوث ما سمتها الكارثة الكبرى، معربة عن خشيتها من أن تؤدي هذه الانهيارات إلى وفاة ما بين خمسمائة وستمائة شخص وربما يصل العدد إلى الألف.
 
وقد وصلت وحدات من الجيش المكسيكي وفرق الإنقاذ إلى منطقة الكارثة سيرا على الأقدام بسبب الدمار الذي لحق بالطرق والجسور.
 
وفي ولاية واتشاكا المجاورة فقد نحو 12 شخصا في أعقاب انهيار أرضي وقع يوم الثلاثاء وطمر مئات المنازل.
 
يذكر أن ثمانية أشخاص على الأقل قتلوا في وقت سابق من هذا الشهر بعدما انهار تل في منطقة ريفية خارج العاصمة مكسيكو سيتي.
 
ومنذ مايو/أيار الماضي، أودت الفيضانات والانهيارات الأرضية بحياة نحو أربعمائة شخص في المكسيك وأميركا الوسطى.

المصدر : وكالات