اضطرابات بالإكوادور وإعلان الطوارئ
آخر تحديث: 2010/10/1 الساعة 00:25 (مكة المكرمة) الموافق 1431/10/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/10/1 الساعة 00:25 (مكة المكرمة) الموافق 1431/10/23 هـ

اضطرابات بالإكوادور وإعلان الطوارئ

محتجون من الشرطة يشعلون إطارات السيارات قرب موقع يحتلونه بالعاصمة (الفرنسية)

دعا الرئيس الإكوادوري رافائيل كوريا مواطني بلاده لالتزام الهدوء بعد اضطرابات عمت البلاد وإغلاق مطار العاصمة كيتو. وقال كوريا إنه تعرض للاعتداء من جانب متظاهرين، واتهم المعارضة بالتخطيط لانقلاب.
 
وقال كوريا إنه لجأ إلى مستشفى في كيتو لأنه يخشى على  حياته إثر ما قال إنها محاولة انقلاب في البلاد, وأشار إلى أن أفراد الشرطة يبحثون عنه في المستشفى، وحملهم المسؤولية إن تعرض لأي أذى.
 
وقال "يحاول رجال شرطة الدخول إلى غرفتي من السطح"، مضيفا "إذا حصل لي مكروه فسيكونون هم المسؤولين عن ذلك".
 
مظاهرة
يأتي هذا في الوقت الذي أكدت فيه السلطات تنظيم أفراد الشرطة مظاهرة احتجاجا على إجراءات التقشف التي طُبقت في البلاد والتي قد تنقص من حوافزهم, كما احتلوا مواقع عسكرية.
 
وذكرت بعض الأنباء أنهم احتلوا مبنى الكونغرس ومطار العاصمة كيتو مما أدى إلى تعليق الرحلات, وقال شهود عيان إن أعمال سلب ونهب وفوضى اندلعت في العاصمة.
رافائيل كوريا حمل المحتجين المسؤولية إن تعرض لأذى (الفرنسية-أرشيف)

وكان كوريا (47 عاما) الموجود في السلطة منذ يناير/كانون الثاني 2007، زار في وقت سابق اليوم أكبر منشأة للشرطة بالعاصمة يحتلها المحتجون، وحاول تهدئتهم ولكنه فشل في التحدث مع رجال الشرطة وغادر محذرا من أنه لن يتراجع "خطوة واحدة".
 
وذكرت مراسلة الجزيرة ديمة الخطيب أن الأوضاع تتجه للتصعيد في بلد يشهد اضطرابات متواصلة وتحدث فيه عدة انقلابات كل عام.
 
إغلاق حدود
وفي إطار ردود الفعل قال رئيس بيرو ألان غارسيا إنه سيأمر بإغلاق حدود بلاده فورا مع الإكوادور بعد تفجر الاضطرابات في هذا البلد.
 
من جهتها أدانت الحكومة الإسبانية "محاولة الانقلاب" في الإكوادور، وأكدت دعمها "للحكومة الشرعية" للرئيس رافائيل كوريا.
 
وقالت وزارة الخارجية الإسبانية في بيان "مع الأنباء التي تشير إلى وقوع محاولة انقلابية في الإكوادور تدين الحكومة الإسبانية بشدة أي انتهاك للشرعية الدستورية, وتجدد دعمها للحكومة الشرعية والمؤسسات الديمقراطية للإكوادور".
المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات