مفاعل بوشهر النووي الإيراني (رويترز)
قال مدير البرنامج النووي الإيراني علي أكبر صالحي إن بلاده سترجئ تحميل وقود اليورانيوم المخصب في المفاعل النووي الذي بنته روسيا إلى مطلع أكتوبر/تشرين الأول، في تأخير يصل إلى أشهر عما تم الإعلان عنه في السابق.

ونفى صالحي أن تكون لهذا صلة بالتقارير التي تحدثت عن تعرض حواسيب مفاعل بوشهر النووي لهجمات إلكترونية، مضيفا أن أنظمة المفاعل لم تصب بأذى.

وقال لوكالة "إسنا" الإيرانية شبه الرسمية أمس الأربعاء إن عملية التحميل تستغرق شهرا، وهو ما يعني أنه لن يتم ربط المفاعل بشبكة الكهرباء حتى مطلع عام 2011، أي بعد شهرين مما أعلن في السابق.

وكان المفاعل قد شهد العديد من عمليات الإرجاء منذ موافقة روسيا على بنائه عام 2005، وسيخضع للمراقبة الدولية.

ويأتي ذلك بعد يوم من إعلان وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون فرض عقوبات على ثمانية مسؤولين إيرانيين، على خلفية ما وصفته بانتهاكات لحقوق الإنسان بعد انتخابات الرئاسة الإيرانية في يونيو/حزيران 2009.

وأوضحت كلينتون في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخزانة تيموثي غيثنر أن القرار جاء وفقا لمرسوم رئاسي وقعه الرئيس باراك أوباما، ويشمل حرمان المسؤولين المدرجين في لائحة الاتهام من الحصول على تأشيرة دخول للولايات المتحدة.

المصدر : وكالات