نجاد: كيف لهذه المحادثات أن تنجح والوسطاء هم أنفسهم من خلق الصراع؟ (الفرنسية)
قال الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد في يوم القدس إن المحادثات الإسرائيلية الفلسطينية التي استؤنفت أمس "محكوم عليها بالفشل".
 
وفي خطاب اليوم وجهه إلى آلاف الإيرانيين في جامعة طهران، دعا الفلسطينيين إلى مواصلة الكفاح المسلح لأن "القضية الفلسطينية لا يمكن حلها بالمحادثات مع أعداء الأمة الفلسطينية".
 
وتساءل "كيف لهذه المحادثات أن تنجح والوسطاء هم أنفسهم من خلق الصراع؟"، واعتبر أن السلطة الفلسطينية لا تمثل الشعب الفلسطيني فـ"علامَ يتفاوضون؟ ومن يمثلون؟" و"من أعطاهم حق بيع قطعة من الأرض الفلسطينية؟".
 
وحث نجاد قادة الشرق الأوسط على الاتحاد ليزيلوا من الخارطة إسرائيل "التي اقتربت نهايتها"، وإلا فإن شعوب المنطقة كفيلة بذلك، حسب قوله.
 
وسار مئات الآلاف في طهران ومدن أخرى يرددون الشعارات المعتادة مثل "الموت لأميركا" و"الموت لإسرائيل"، ويحملون صور آية الله الخميني وخليفته علي خامنئي.
 
وينظم يوم القدس في إيران في الجمعة الأخيرة من كل رمضان، وهو تقليد دأبت عليه الجمهورية الإسلامية منذ انتصار الثورة في 1979.
 
كروبي محاصر
من جهة أخرى قال موقع المعارض الإيراني مهدي كروبي إن عناصر موالية للحكومة حاصرت بيته لمنعه من المشاركة في يوم القدس.
 
وكان يوم القدس مناسبة العام الماضي لتنظم المعارضة احتجاجات على ما تعتبره تزويرا لانتخابات جرت في يونيو/حزيران 2009 شارك فيها كروبي ومعارضٌ آخر هو مير حسين موسوي، وخسراها لصالح نجاد الذي نفى التلاعب بنتائجها.
 
وقال موقع ساهام نيوز إن أفرادا من مليشيا الباسيج ومن الحرس الثوري تجمعوا أمام منزل كروبي في طهران وأحاطوا أيضا بكل الحي الذي يسكن فيه.
 
وكان كروبي قال سابقا إن أفرادا من الباسيج بعضهم مسلح بمسدسات اقتحموا مقر إقامته الخميس لثاني ليلة على التوالي بعد أن كسروا بابه وفتحوا النيران وألقوا بقنابل حارقة داخله.
 
وقال الموقع إن الحارس الشخصي لكروبي أصيب بجروح خطيرة وهو في غيبوبة.
 
واعتبر موسوي أن ما فعله مؤيدو الحكومة "يظهر أن عدوهم الحقيقي هو كروبي وأمثاله"، وقال إن "احتلال القدس والعداء لإسرائيل مجرد حجة" لقمع المعارضة الإيرانية.

المصدر : وكالات