عشرات القتلى في تفجير بكويتا
آخر تحديث: 2010/9/3 الساعة 17:45 (مكة المكرمة) الموافق 1431/9/25 هـ
اغلاق
خبر عاجل :رويترز: لافروف يلغ نظيره العراقي دعم موسكو لوحدة العراق وسيادته وسلامة أراضيه
آخر تحديث: 2010/9/3 الساعة 17:45 (مكة المكرمة) الموافق 1431/9/25 هـ

عشرات القتلى في تفجير بكويتا

تبادل إطلاق النار أدى إلى ارتفاع عدد الضحايا (الفرنسية) 

لقي 54  شخصا مصرعهم وأصيب مائتان آخرون بعد أن فجر "انتحاري" نفسه في مسيرة للشيعة في مدينة كويتا جنوب غرب باكستان.
 
ويأتي هذا بعد يوم واحد من تبني حركة طالبان باكستان مسؤولية هجمات استهدفت احتفالا للشيعة في لاهور شرق البلاد خلفت 35 قتيلا و250 جريحا.
 
وذكرت تقارير إعلامية أن التفجير استهدف تظاهرة بمناسبة يوم القدس العالمي في كويتا عاصمة إقليم بلوشستان، مشيرة إلى وقوع تبادل لإطلاق النار بعد التفجير مما أدى إلى ارتفاع عدد الضحايا.
 
وقال قائد شرطة كويتا سردار خان في تصريح صحفي إن الشرطة تمكنت من إخماد الاضطرابات في أعقاب الهجوم.
 
ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن القاضي عبد الواحد، كبير محققي الشرطة في كويتا، قوله إنه تم العثور على الرأس المقطوعة لمنفذ التفجير وإن "عمره يتراوح بين 35 و40 عاما".
 
وأظهرت صور تلفزيونية دراجات هوائية وأخرى نارية محطمة ومبعثرة في أحد الشوارع وسط المدينة، في وقت يقوم فيه رجال الإنقاذ بنقل المصابين والجثث في سيارات الإسعاف.
 
وأفاد قائد الشرطة بإقليم بلوشستان مالك إقبال بتصريح صحفي بأنه حذر قبل ذلك منظمي المسيرة باستخدام طريق آخر في "حال وقوع هجمات إرهابية".
 
طالبان باكستان تبنت مسؤولية تفجير لاهور(الفرنسية)
إدانة وتحقيق
وأدان رئيس الوزراء يوسف رضا جيلاني عملية التفجير مطالبا بإجراء تحقيق فوري.
 
وكانت الشرطة ذكرت في وقت سابق أن شخصا قتل وأربعة آخرين أصيبوا اليوم عندما فجر "انتحاري" نفسه بعد اعتراضه من قبل الشرطة خارج مسجد تابع للطائفة الأحمدية بمدينة مردان شمال غرب باكستان.
 
وفي مدينة بيشاور شمال غرب باكستان، ذكرت الشرطة أن ما لا يقل عن ثلاثة من أفرادها أصيبوا بجروح عندما انفجرت قنبلة قرب مركبتهم.
 
وشهدت البلاد موجة من الهجمات منذ عام 2007 خلفت أكثر من 3600 قتيل اتهمت حركة طالبان باكستان بتنفيذ أغلبها.
 
وتزامنت هذه التطورات مع إدراج واشنطن الأربعاء رسميا طالبان باكستان على القائمة الأميركية السوداء للمنظمات الإرهابية, وأصدرت مذكرة توقيف ضد زعيمها حكيم الله محسود لاتهامه بالوقوف وراء مقتل سبعة أميركيين من عناصر الاستخبارات الأميركية.
 
وكانت طالبان باكستان قد تبنت عدة هجمات على مصالح أميركية أبرزها محاولة تفجير سيارة مفخخة بميدان تايمز في نيويورك في مايو/ أيار الماضي, وتفجير "انتحاري" استهدف القنصلية الأميركية في بيشاور في أبريل/ نيسان الماضي, والهجوم "الانتحاري" على قاعدة
عسكرية أميركية في خوست بأفغانستان في ديسمبر/ كانون الأول 2009.
المصدر : وكالات

التعليقات