طالبان باكستان تتبنى تفجير كويتا
آخر تحديث: 2010/9/3 الساعة 23:42 (مكة المكرمة) الموافق 1431/9/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/9/3 الساعة 23:42 (مكة المكرمة) الموافق 1431/9/25 هـ

طالبان باكستان تتبنى تفجير كويتا

تفجير كويتا خلف عشرات القتلى والجرحى (الفرنسية)

تبنت حركة طالبان باكستان مسؤولية التفجير الانتحاري الذي استهدف مسيرة للشيعة في مدينة كويتا جنوب غرب باكستان مخلفا -حسب الشرطة الباكستانية- 54 قتيلا و160 جريحا مهددة في الوقت نفسه بشن هجمات في الولايات المتحدة وأوروبا.
 
وقال قاري حسين محسود أحد قادة الحركة في تصريحات صحفية من مكان لم يكشف عنه، إن الحركة نفذت التفجير انتقاما لقتل الشيعة لرجال الدين السنة.
 
وذكرت تقارير إعلامية أن التفجير استهدف تظاهرة بمناسبة يوم القدس العالمي في كويتا عاصمة إقليم بلوشستان، مشيرة إلى وقوع تبادل لإطلاق النار بعد التفجير مما أدى إلى ارتفاع عدد الضحايا.
 
ويأتي هذا الموقف بعد يوم واحد من تبني الحركة مسؤولية هجمات استهدفت احتفالا للشيعة في لاهور شرق البلاد خلف 35 قتيلا و250 جريحا.
 
إدانة
وأدان رئيس الوزراء يوسف رضا جيلاني عملية التفجير مطالبا بإجراء تحقيق فوري.
 
وبدوره أدان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون تفجيري لاهور وكويتا معتبرا أنهما "غير مقبولين".
 
ومن جهة أخرى ذكرت الشرطة في وقت سابق أن شخصا قتل وأصيب أربعة آخرون اليوم عندما فجر "انتحاري" نفسه بعد اعتراضه من قبل الشرطة خارج مسجد تابع للطائفة الأحمدية بمدينة مردان شمال غرب باكستان.
 
وفي مدينة بيشاور شمال غرب باكستان، ذكرت الشرطة أن ما لا يقل عن ثلاثة من أفرادها أصيبوا بجروح عندما انفجرت قنبلة قرب مركبتهم.
 
وشهدت البلاد موجة من الهجمات منذ العام 2007 خلفت أكثر من 3600 قتيل اتهمت حركة طالبان باكستان بتنفيذ أغلبها.
 
واشنطن تتهم محسود بمسؤولية قتل أميركيين (رويترز-أرشيف) 
تهديد
وفي سياق متصل رفضت طالبان باكستان إدراج الولايات المتحدة لها الأربعاء رسميا على القائمة الأميركية السوداء للمنظمات الإرهابية وإصدارها مذكرة توقيف ضد زعيمها حكيم الله محسود لاتهامه بالوقوف وراء مقتل سبعة أميركيين من عناصر الاستخبارات الأميركية.
 
وحذر المتحدث باسم طالبان باكستان من أن الحركة ستشن "قريبا جدا" هجمات ضد الولايات المتحدة وأوروبا.
 
وأضاف "سنستهدف قريبا أميركا وأوروبا للانتقام من الغارات الجوية، سنواصل شن مزيد من الهجمات داخل باكستان وأفغانستان، وسوف نستهدف الأميركان وحلفاءهم أينما كانوا".
 
واعتبر أن "إدراج الولايات المتحدة لحركة طالبان الباكستانية منظمة إرهابية علامة على فزعهم، إنه يظهر أن الولايات المتحدة وحلفاءها فزعون منا".
 
وكانت طالبان باكستان تبنت عدة هجمات على مصالح أميركية أبرزها محاولة تفجير سيارة مفخخة بميدان تايمز بنيويورك في مايو/أيار الماضي, وتفجير "انتحاري" استهدف القنصلية الأميركية في بيشاور في أبريل/نيسان الماضي, والهجوم "الانتحاري" على قاعدة عسكرية أميركية في خوست بأفغانستان في ديسمبر/كانون الأول 2009.
 
غارات
في سياق متصل نقلت وكالة رويترز عن مصادر استخبارية قولها إن طائرة أميركية بدون طيار نفذت اليوم غارتين في المنطقة القبلية شمال غرب باكستان مما خلف سبعة قتلى من المسلحين من بينهم أجنبيان.
 
وتفيد وكالة الصحافة الفرنسية أن أكثر من 1000 شخص قتلوا في أكثر من 100 غارة نفذتها طائرات أميركية بدون طيار في باكستان منذ أغسطس/آب 2008.
المصدر : وكالات