مقر الصحيفة الدانماركية التي نشرت رسوما مسيئة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم (الفرنسية)

أعلنت السلطات النرويجية اعتقال رجلين اعترف أحدهما بالتخطيط لشن هجوم على مقر الصحيفة الدانماركية التي نشرت رسوما كاريكاتيرية مسيئة للرسول محمد -صلى الله عليه وسلم- قبل خمسة أعوام, والثاني لمهاجمة السفارة الصينية في أوسلو.
 
وأفادت الشرطة بأن الكردي العراقي صادق سعيد بوجاك (37 عاما) المقيم في النرويج اعترف بتآمره مع شخصين معتقلين في النرويج لمهاجمة الصحيفة التي تعد من أكبر الصحف في الدانمارك.
 
ونقلت الإذاعة الحكومية النرويجية عن محامي مايكل داود (39 عاما)، وهو من أقلية اليوغور في الصين ويحمل الجنسية النرويجية أن موكله اعترف أمس الثلاثاء بنيته تفجير السفارة الصينية في أوسلو.
 
وقد اعتقل المشتبهان مع الأوزبكي ديفد جاكوبسون (31 عاما) ولديه إقامة في النرويج في عملية منسقة في 8 يوليو/تموز الماضي, وهم رهن الاحتجاز منذ ذلك الحين.
 
واتهم الثلاثة بالتآمر لارتكاب "عمل إرهابي" في النرويج، غير أن المتحدثة باسم جهاز أمن الشرطة النرويجي سيف ألسين قالت إن هذه الاتهامات قد تتغير الآن.

إعادة التحقيق
وأضافت أنه أعيد التحقيق أمس الثلاثاء مع داود وجاكوبسون في ضوء تصريحات بوجاك التي أدلى بها منذ بعض الوقت ولم يعلن عنها إلا اليوم فقط.
 
وقال محامي جاكوبسون للإذاعة إن موكله أصر على أنه بريء أثناء استجوابه أمس الثلاثاء، لكن داود أدلى باعترافات تفصيلية وفقا لمحامية كارل رايبرموهن.
 
وقد قال محامي داود "كانت لديه خطط لهجوم بقنبلة كان يفترض أن تنفجر في السفارة الصينية"، وأكد أن موكله لم يعترف بأي جرم جنائي.
 
وأضاف المحامي أن داود شرح له رغبته في الإضرار بالمصالح الصينية للانتقام لأفراد عائلته التي ينسب موت أفرادها إلى مسؤولين صينيين, ولتحرير منطقة اليوغور من الصين التي تعرف باسم إقليم شينغيانغ.
 
وجاء في صحيفة أفتن بوستن أن مصادر مخابرات أجنبية قالت إن داود الزعيم المفترض للمجموعة له صلات مباشرة بشخصيات هامة في القاعدة.
 
بينما قال محامي بوجاك برينيار ملينغ للصحيفة إن موكله ينفي أن يكون جزءا من خلية إرهابية ويصر على أنه لا شأن له بالقاعدة.

المصدر : رويترز