أستراليا تعتمد على الفحم في توليد 86% من احتياجاتها من الكهرباء (رويترز-أرشيف)

تسببت احتجاجات ناشطين في موضوع التغير المناخي بأستراليا في إغلاق أكبر ميناء للفحم في العالم، بهدف تسليط الضوء على المشكلة المناخية واتخاذ إجراءات طارئة في هذا الصدد.

فقد اقتحم أكثر من 40 ناشطا ينتمون إلى جماعة "رايزينغ تايد" الميناء في مدينة نيوكاسل على الساحل الشرقي لأستراليا وصعدوا فوق معدات تحميل الفحم، مما أدى إلى إصابة جميع العمليات في الميناء بالشلل التام.

وقالت المتحدثة باسم الجماعة أنيكا دين في بيان "ننظم تدخلا طارئا في المسبب رقم واحد للاحتباس الحراري في أستراليا"، وطالبت "بتعليق فوري للتوسع في صناعة الفحم".

وأضافت أن تسعة متظاهرين ربطوا أنفسهم ببنية تحتية وطالبوا باتخاذ إجراء طارئ لتسليط الضوء على تغير المناخ الذي حمَلته أسباب الحرائق الأخيرة في روسيا والفيضانات في باكستان.

وذكر عامل بأحد المنافذ الثلاثة في أكبر ميناء للفحم في العالم ومعارضون إن نشطاء أستراليين أوقفوا اليوم الأحد العمليات في الميناء بعد دخول منافذه الثلاثة وربط أنفسهم برافعات.

ومن جانبه أكد المتحدث باسم شركة "بورت واراتاه" كوول سرفيس التي تدير الميناء أن جميع العمليات توقفت بالكامل.

يذكر أن أستراليا التي تعتمد على الفحم في توليد 86% من احتياجاتها من الكهرباء هي أكبر ملوث في العالم على أساس نصيب الفرد، كما أنها أكبر مصدر للفحم في العالم.

المصدر : وكالات