أفرجت القوات الدولية للمساعدة الأمنية في أفغانستان (إيساف) ظهر اليوم عن مصور الجزيرة رحمة الله نكزاد الذي كانت قد اعتقلته في غزني الاثنين الماضي، وهو ثاني مصور تفرج عنه هذا اليوم.

وكانت قوات إيساف قد أطلقت المصور والصحفي المحلي في جنوب أفغانستان نادر جمعة في وقت سابق من صباح اليوم، وقال مدير مكتب الجزيرة في أفغانستان إن جمعة يتمتع بصحة جيدة، وإنه تعرض للاستجواب من قبل محققين أميركيين أثناء اعتقاله.

ونقل مراسل الجزيرة في كابل سامر علاوي عن جمعة تأكيده بأن الأسئلة التي وجهت إليه كانت تدور حول اتهامه بالاتصال بحركة طالبان، وبعمل دعاية مضادة للقوات الأجنبية في أفغانستان، وهو ما نفاه جمعة تماما.

وقال المراسل إن جمعة أشار في التحقيق معه إلى قيام مكتب الجزيرة في كابل بإعداد خمسة تقارير في الأيام الماضية حول نشاطات القوات الأجنبية في أفغانستان، سواء العسكرية أو غيرها، وأكد أن أي اتصالات تجري مع الجهات المعنية في طالبان تكون بهدف الحصول على المعلومات التي تأتي في سياق العمل الصحفي، ونفى أن يكون قد زود الحركة بأخبار تتعلق بالقوات الأجنبية.

وكان الرئيس الأفغاني حامد كرزاي قد طالب قوات إيساف بالإفراج عن ثلاثة صحفيين اعتقلتهم مؤخرا القوات الأجنبية بينهم مصورا الجزيرة.

وكان نادر جمعة قد فوجئ فجر الأربعاء الماضي بقوات دولية تدهم منزله وتعبث بمحتوياته وتستولي على المجوهرات التي كانت بحوزة الأسرة، قبل أن تعتقله.

وكانت قوات إيساف قد اقتحمت ليلة الاثنين الماضي منزل مصور الجزيرة رحمة الله نكزاد في ولاية غزني واعتقلته بعد تفتيش المنزل. وقد اتهمت أسرة نكزاد القوات الأجنبية بترويعها ليلا وسرقة ممتلكاتها.

يذكر أن قوات إيساف كانت بررت اعتقالها مصوري الجزيرة بوجود اتصالات مع طالبان. ووصفت المصور نكزاد بأنه "خبير دعاية" لحركة طالبان، واتهمته بتصوير أحداث العنف التي وقعت أثناء الانتخابات الأخيرة.

المصدر : الجزيرة