داهمت قوات أجنبية في وقت مبكر من فجر اليوم منزل مراسل الجزيرة المحلي ومصورها في قندهار جنوب أفغانستان واعتقلته، وذلك بعد أيام من اعتقال مصور القناة في ولاية غزني شرق البلاد.
 
وقالت أسرة الصحفي محمد نادر إن القوة التي داهمت المنزل عبثت بمحتوياته وسرقت المجوهرات التي كانت بحوزتها.
 
وذكر مدير مكتب الجزيرة في كابل سامر علاوي أنه في الرابعة من فجر اليوم اقتحم جنود أجانب منزل أسرة مراسل الجزيرة، وفوجئ نادر وزوجته بالجنود وهم يقفون على رؤوسهم وهم داخل غرفة النوم.
 
بعد ذلك اقتاد الجنود نادر خارج المنزل وعبثوا بمحتويات المنزل وسرقوا المجوهرات والنقود التي كانت بحوزة الأسرة، وفق إفادات أسرته.
 
وقد أكد المتحدث باسم حاكم ولاية قندهار زلماي أيوبي الاعتقال، لكنه نفى أن تكون القوات الأجنبية نسقت مع السلطات المحلية لاعتقال الصحفي.
 
وكانت قوة أجنبية قد داهمت منزل مصور الجزيرة رحمة الله نكزاد في ولاية غزني واعتقلته ليلة الاثنين الماضي. وقد اتهمت أسرة نكزاد القوات الأجنبية بترويعها ليلا وسرقة ممتلكاتها، ولا تزال أسرته تجهل مكانه.
 
ووصفت القوة الدولية للمساعدة على إرساء السلم في أفغانستان (إيساف) المصور نكزاد بأنه خبير دعاية لحركة طالبان، واتهمته بتصوير أحداث العنف التي وقعت أثناء الانتخابات الأخيرة.

المصدر : الجزيرة