أجواء جدل ستخيم على مؤتمر فيينا
(الفرنسية-أرشيف)
تبدأ اليوم أعمال المؤتمر السنوي العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، وسط جدل بين الدول العربية والقوى الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة بشأن الترسانة النووية الإسرائيلية، وفي ظل اتهامات للوكالة من جانب إيران بعدم النزاهة.

ورغم الضغوط التي مارستها واشنطن ومعها الاتحاد الأوروبي، تبدو الدول العربية مصرة على ضرورة التصويت خلال المؤتمر على مشروع قرار يطالب إسرائيل بالانضمام لمعاهدة حظر الانتشار النووي وإخضاع منشآتها النووية للتفتيش الدولي، وهو ما ترفضه إسرائيل بشدة وتؤيدها في ذلك الولايات المتحدة وأوروبا.

أزمة أخلاق
في الأثناء قالت إيران اليوم الاثنين إن الوكالة الدولية للطاقة الذرية تعاني من "أزمة سلطة أخلاقية ومصداقية" مما يسلط الضوء على العلاقات المتوترة بشكل متزايد بين طهران والوكالة.

وانتقد رئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي، أحدث تقرير للوكالة بخصوص برنامج إيران النووي ووصفه بأنه غير نزيه، وأشار إلى أن القوى الغربية أثرت عليه.

وبحسب التقرير فإن إيران تمضي قدما في برنامجها الذري، الذي يجادل الغرب بأنه يستهدف صنع أسلحة نووية، في حين تصر هي على أنه سلمي ويهدف فقط إلى توليد الطاقة الكهربائية.

المصدر : الجزيرة + رويترز