قمة الألفية.. آمال ومعوقات
آخر تحديث: 2010/9/20 الساعة 10:52 (مكة المكرمة) الموافق 1431/10/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/9/20 الساعة 10:52 (مكة المكرمة) الموافق 1431/10/12 هـ

قمة الألفية.. آمال ومعوقات

بان كي مون (يمين) يقر بالشكوك بشأن القدرة على تحقيق أهداف الألفية (الفرنسية)

تبدأ اليوم بمقر الأمم المتحدة في نيويورك فعاليات قمة أهداف الألفية للتنمية التي تهدف إلى الحد من الفقر في العالم وتستمر ثلاثة أيام، وسط شكوك في مدى تحقيق تلك الأهداف بسبب الأزمة المالية التي عصفت بالعالم.

ومن المنتظر أن يتحدث في الجلسة الافتتاحية للقمة عدد من قادة وزعماء العالم، من بينهم أمير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني والرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد والملك الأردني عبد الله الثاني والرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، إضافة إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.

وتركز القمة على بحث استحداث آليات تمويل جديدة لأهداف الألفية في ضوء نقص المساعدات الخاصة بتمويل التنمية في الدول الفقيرة.

وترمي القمة إلى مناقشة خفض الفقر المدقع إلى النصف في العالم بحلول العام 2015.

وتقضي أهداف الألفية التي حددت في العام 2000 بتوفير التعليم الابتدائي للجميع وتشجيع المساواة بين الجنسين وخفض وفيات الأطفال وتحسين صحة الأم ومكافحة الإيدز والملاريا وحماية البيئة وإقامة شراكة عالمية من أجل التنمية.

إمكانية تحقيق الأهداف

"
يتطلب تحقيق الأهداف التنموية أكثر من 120 مليار دولار في السنوات الخمس المقبلة
"
وفي حين أن معظم الخبراء يستبعدون تحقيق أي من تلك الأهداف، يقول بان كي مون إن منح حياة جديدة لحملة الأهداف الألفية للتنمية يتطلب المال والإرادة السياسية.

وتقر وثيقة القمة بأن الأزمة المالية فاقمت الظلم والهشاشة في العالم وعرقلت التقدم الذي أحرز بعد القمة الألفية عام 2000.

وتوقعت جماعات إغاثية أن يعلن الاتحاد الأوروبي عن مساهمة قدرها مليار دولار، في حين أن البنك الدولي سيقدم 750 مليون دولار.

ويتطلب تحقيق الأهداف التنموية أكثر من 120 مليار دولار في السنوات الخمس المقبلة، غير أن الأزمة المالية التي عصفت بالعالم تقوض قدرة المجتمع الدولي على تقديم تمويل جديد.

وأقر مسؤول الأمم المتحدة في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية بأن ثمة شكوكا إزاء ذلك، ولكنه قال إن "هذه الحملة وعد قطعه قادة العالم على أنفسهم لإنقاذ المليارات من الفقر، ويجب تحقيقه".

وأعرب بان كي مون عن أمله بحشد التمويل في هذه القمة، غير أنه أقر بأن بعض تلك الأهداف قد يعلق إلى ما بعد 2015، حيث وضع الأمومة والطفولة ضمن الأولويات.

وفي حين أن الدول الغنية التي باتت تعاني من البطالة وارتفاع الديون وافقت على تلك الأهداف، فإنها تطالب بأن يتمحور نقاش القمة حول سبل الحصول على أفضل النتائج لبرامج مكافحة الفقر.

وقال رئيس المساعدات في الولايات المتحدة رجيف شاه لوكالة رويترز إن الوقت قد حان لإعادة النظر في إستراتيجيات التعاطي مع الفقر للتركيز على النمو الاقتصادي والمحاسبة ومكافحة الفساد.

وأضاف أن إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما التي التزمت برفع ميزانية المساعدات الأميركية من 25 مليار دولار إلى 52 مليارا تدفع نحو نهج جديد لجعل المساعدات أكثر فعالية، خاصة مع اقتراب الانتخابات النصفية الأميركية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات