مدين ديرية-لندن
 
شهدت العاصمة البريطانية لندن مظاهرة حاشدة أمس السبت احتجاجا على زيارة البابا بنديكت السادس عشر، طالب المشاركون فيها البابا بكشف أسماء كل المتورطين في الاعتداء الجنسي على الأطفال من قبل القساوسة، وفتح جميع الملفات المتعلقة بهم، وتقديمهم للمحاكمة.

وسار حوالي 12 ألف متظاهر في شوارع وسط لندن حاملين لافتات التنديد بالبابا، ورددوا هتافات تدعو لحماية الأطفال وليس لحماية القساوسة، وأخرى تقول "اعتقلوا البابا الآن".

في مقابل ذلك اصطف الآلاف على الطرقات للاحتفاء بالبابا الذي سار لتحية الجماهير، وسط إجراءات أمنية مشددة وانتشار كبير لشرطة العاصمة.
 
وجاءت الزيارة وسط حملة إعلامية واسعة مناهضة للبابا شنتها وسائل إعلام بريطانية، تزامنت مع فضائح الاستغلال الجنسي للأطفال من قبل قساوسة الكنيسة الكاثوليكية منذ زمن طويل.

المتظاهرون رفعوا لافتات تنتقد بابا الفاتيكان بشدة (الجزيرة نت)
اعتقالات
وألقت الشرطة القبض على ستة رجال يوم الجمعة جميعهم من شمال أفريقيا، حيث يجري التحقيق معهم بشأن مزاعم بضلوعهم في مؤامرة إرهابية ضد البابا.
 
وكانت شرطة مكافحة الإرهاب اعتقلت خمسة من عمال النظافة في لندن خلال مداهمات على مستودع في ويستمنستر وسط لندن، فيما اعتقل الرجل السادس شمالي العاصمة.
 
وجاءت هذه الاعتقالات قبل ساعات من وصول البابا إلى قاعة وستمنستر، حيث ألقى كلمة أمام المئات من  كبار الشخصيات في بريطانيا، بينهم رؤساء الحكومة السابقون غوردون براون وتوني بلير وجون ميجور ومارغريت تاتشر، إضافة إلى نيك كليج نائب رئيس الوزراء الحالي، وكذلك رئيس أساقفة كانتربري.
 
ويشارك آلاف من رجال الشرطة في عملية أمنية كبيرة لتوفير الحماية والأمن للبابا بتكلفة حوالي 1.5 مليون جنيه إسترليني، حيث يتوقع أن تصل التكاليف الكلية للزيارة التي تستغرق أربعة أيام 20 مليون جنيه إسترليني، بما في ذلك 12 مليون جنيه إسترليني من أموال دافعي الضرائب.
 
وأثارت زيارة البابا (83 عاما) الذي يوصف بأنه متشدد بشأن الإجهاض ومنع الحمل والإيدز، استياء في صفوف البريطانيين بسبب التكاليف الباهظة التي رصدتها الحكومة البريطانية لتلك الزيارة.
 
حوالي 12 ألف شخص شاركوا في المظاهرات ضد زيارة البابا لبريطانيا (الجزيرة نت)
انتقادات للبابا

وقوبلت الزيارة التي تعد الأولى من نوعها منذ عام 1982 بسلسلة من الاحتجاجات، حيث قالت متحدثة باسم "الرابطة البريطانية الإنسانية"، وهي جزء من تحالف نظم الاحتجاجات، إن الزيارة اعتبرت زيارة دولة في حين أن البابا لا يستحق هذا الشرف، حسب تعبير الناطقة.
 
وأضافت المتحدثة للجزيرة نت أن البابا أخفق في معالجة العديد من حالات إساءة معاملة الأطفال، وانتقدت مواقفه بشأن معارضته للإجهاض حتى في أكثر الأوقات ضعفا، فضلا عن معارضته للمساواة في الحقوق للشواذ جنسيا.
 
وختمت المتحدثة باسم الرابطة قائلة إن البابا هو ضيف غير مناسب لحكومة المملكة المتحدة، وينبغي ألا تمنح هذه الزيارة درجة شرف والاعتراف بزيارة دولة لبلادنا.

المصدر : الجزيرة