اُختطف سبعة أشخاص بينهم خمسة فرنسيين في وقت مبكر من صباح اليوم في شمال النيجر، وفق ما أعلنته شركتان يعمل فيهما الفرنسيون ومصادر رسمية في فرنسا والنيجر.

وقالت شركتا أريفا الفرنسية للتكنولوجيا النووية المملوكة للدولة وفينتشي للبناء، إن سبعة من موظفيهما اختطفوا قرب بلدة أرليت شمال النيجر الغنية بالمعادن واليورانيوم.

وأكدت شركة أريفا –التي تستغل حقلين من اليورانيوم وتوظف أكثر من ألفي شخص بينهم 50 فرنسيا- أن اثنين من المختطفين موظفان لديها، أما الباقون فيعملون في الشركة الأخرى حيث يعملون في منجم لليوارنيوم.
 
وقال مراسل الجزيرة في باريس عياش دراجي إنه بات من المؤكد اختطاف سبعة أشخاص بينهم خمسة فرنسيين في شمال النيجر، رغم أن وزارة الخارجية تتمهل في مثل هذه الحالات ولم تصدر أي بيان عن عدد المختطفين أو عملية الاختطاف.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن وسائل إعلام فرنسية تأكيد قصر الإليزيه اختطاف خمسة مواطنين فرنسيين في شمال النيجر، كما نقلت صحيفة لوموند عن الإليزيه تأكيده نبأ الاختطاف. وأكد أيضا متحدث حكومي في النيجر النبأ.

وكانت مجموعة أريفا قد شددت في وقت سابق الإجراءات على تنقل موظفيها خارج المناطق الآمنة.

ولم تعلن حتى الآن أي جهة مسؤوليتها عن الاختطاف أو عن مطالبها، لكن مراسل الجزيرة في باريس قال إن المراقبين يعتقدون أن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي مسؤول عن هذا الاختطاف للبحث عن تمويل من خلال طلب فدية أثناء عملية التفاوض في حال فتح قناة للتفاوض.

وكان تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي قتل الرهينة الفرنسي ميشال جيرمانو في يوليو/تموز الماضي بعد اختطافه في مالي.

المصدر : الجزيرة + وكالات