غجر بمطار ليون يتأهبون للعوة لبلدانهم في ما اعتبرته باريس رحلات طوعية (الفرنسية-أرشيف)

وصفت فرنسا بغير المقبولة تصريحات لمفوضة العدل في الاتحاد الأوروبي فيفيان ريدينغ التي قارنت بين معاملة السلطات الفرنسية لغجر الروما وما لقيه اليهود في الحرب العالمية الثانية، في شبه أزمة فرنسية أوروبية تأتي قبل قمة للتكتل الأوروبي هذا الخميس في بروكسل.

وكانت ريدينغ لوّحت أمس في بروكسل بملاحقات قانونية ضد فرنسا بحجة خرقها قوانين الاتحاد الأوروبي الخاصة بحرية الحركة، ووصفت ما يلقاه الغجر بأنه مخزٍ، وقالت إنها كانت تعتقد أن هذا النوع من المعاملة انتهى بنهاية الحرب العالمية الثانية، في إشارة إلى ما لقيه اليهود على يد النازيين.

ووصف وزير الشؤون الأوروبية في حكومة فرنسا بيير لولوش اليوم تصريحات ريدينغ بـ"غير الملائمة" وقال إن "صبري قد نفد" مستخدما كلمات ريدينغ نفسها.

وقال "تذكرة سفر جوي للعودة إلى بلدك في الاتحاد الأوروبي ليست كقطارات الموت وغرف الغاز"، قبل أن يضيف "لا أسمح لريدينغ بأن تقول إن فرنسا 2010 في تعاملها مع ملف الروما تشبه فرنسا حكومة فيشي" التي تعاونت مع النازيين في ترحيل اليهود.

وقت الحوار
ووصف مسؤول في مكتب الرئيس نيكولا ساركوزي -رفض كشف هويته- تصريحات ريدينغ بغير المقبولة، لكنه قال إن باريس لا تريد الدخول في "جدل عقيم" وإنّ وقت الحوار قد حان.

وقالت المفوضية الأوروبية اليوم إن ريدينغ كانت تتحدث باسمها وإن التحقُق من مدى قانونية الإجراءات الفرنسية يجري بالتنسيق مع رئيس المفوضية جوزيه مانويل باروسو.

ورحلت حكومة فرنسا نحو تسعة آلافٍ من غجر رومانيا وبلغاريا منذ بداية العام، وكثفت الصيف الماضي هذه الحملة التي بررتها بالقول إنها تحارب الجريمة فقط، ولا تستهدف عرقا لذاته، كما تقول جماعات حقوقية فرنسية وأوروبية ومنظمات أوروبية وأممية.

وحسب الحكومة الفرنسية فإن من رُحّلوا –والذين منح بعضهم تحفيزات مالية لإقناعهم بالعودة إلى بلدانهم- يخرقون قوانين الإقامة في الاتحاد الأوروبي.

ركزوا على الغجر
وجاءت وثيقةٌ ممهورة بتوقيع وزير الداخلية بريس أورتوفو الأسبوع الماضي لتلقي شكوكا على مدى قانونية الإجراءات الفرنسية.

فقد حملت الوثيقة –التي تعود إلى مطلع أغسطس/آب الماضي وسُرّبت إلى الصحافة الأسبوع  الماضي- تعليمات إلى مدراء الشرطة بتسريع تفكيك المعسكرات غير القانونية مع التركيز على معسكرات الغجر.

واتهمت المعارضة الفرنسية ساركوزي باستهداف الغجر لتحسين شعبيته المتدهورة قبل انتخابات 2012 الرئاسية، خاصة أن سياساته في محاربة الجريمة كانت أحد الأسباب التي أوصلته إلى سدة الحكم في 2007.

المصدر : وكالات