ناوتو كان (يمين) فاز بزعامة الحزب بعد منافسة شرسة مع إيشيرو أوزاوا (الفرنسية-أرشيف)

أعيد انتخاب رئيس الوزراء الياباني ناوتو كان زعيما للحزب الديمقراطي الحاكم بعد منافسة شرسة مع خصمه السياسي البارز إيشيرو أوزاوا ليضمن بذلك استمراره في منصبه رئيسا للحكومة.
 
وحصد ناوتو أكثر من نصف أصوات نواب حزبه في البرلمان، لكنه تفوق بقوة على أوزاوا في عدد الأصوات التي حصل عليها من النواب المحليين وكذلك من أعضاء الحزب وأنصاره.

وبات من شبه المؤكد أن يصبح الفائز في الاقتراع على رئاسة الوزراء بسبب الأغلبية التي يتمتع بها الحزب الديمقراطي في مجلس النواب.

ويتم انتخابات زعيم الحزب وفق نظام النقاط، والمؤهلون للتصويت هم 411 عضوا في البرلمان من الحزب الديمقراطي ونواب محليون وأعضاء الحزب وأنصاره.

ومن المنتظر أن ينكب ناوتو (63 عاما) على معالجة كثير من القضايا أهمها الاقتصاد المتباطئ وتثبيت سعر صرف الين والدين العام والقروض والحد من الإنفاق، كما تقع على عاتقه مهمة صعبة تتمثل بمنع انقسام الحزب الديمقراطي.
 
وكان منافسه على زعامة الحزب إيشيرو أوزاوا واضع الإستراتيجيات والبالغ من العمر 68 عاما، يريد الالتزام بالوعود المتعلقة بالإنفاق الصادرة العام الماضي قبل تولي الحزب الديمقراطي السلطة للمرة الأولى، ودراسة المزيد من الاقتراض لتمويل برامج التحفيز في حالة تذبذب الاقتصاد.

ومنذ وصوله إلى السلطة العام المنصرم، تعثر الحزب الديمقراطي وخسر مع حليف صغير الأغلبية في مجلس المستشارين خلال انتخابات جرت في يوليو/تموز الماضي. 

المصدر : وكالات