الرهينتان بعد الإفراج عنهما تتوسطهما صورايا رودريغز وزيرة التعاون الدولي الإسبانية (الفرنسية-أرشيف)
قال مسؤول جزائري رفيع إن إسبانيا دفعت نحو عشرة ملايين دولار إلى تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي ليطلق سراح ثلاثة إسبان خطفوا في موريتانيا في نوفمبر/تشرين الأول 2009، وهي فدية لم تؤكدها مدريد حتى الآن.
 
ونقلت صحيفة إل موندو الإسبانية عن عبد الرزاق بارا مستشار الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة قوله إن الأمر يتعلق بأكبر فدية تدفعها دولة لتنظيم قاعدة بلاد المغرب الإسلامي، مقارنة بـ4.5 ملايين دولار دفعتها إيطاليا لإطلاق رهينتين إيطاليتين في مايو/أيار الماضي ونحو ثلاثة ملايين دفعتها النمسا في أبريل/نيسان 2009 للإفراج عن اثنين من رعاياها.
 
وأطلقت القاعدة سراح واحد من الرهائن الإسبان الثلاثة في مارس/آذار الماضي، ثم أفرجت الشهر الماضي عن الآخرين.
 
وتقول فرنسا وبريطانيا إنهما ترفضان دفع فدية إلى تنظيم قاعدة المغرب الإسلامي الذي قتل رهينة فرنسيا في يوليو/تموز الماضي ورهينة بريطانيا في يونيو/حزيران 2009.
 
وقال الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الشهر الماضي إن على الحكومات أن تتفاعل في حرب قاعدة المغرب الإسلامي أكثرَ من مجرد دفع فدًى، واعتُبر تصريحه حينها انتقادا لإسبانيا.

المصدر : الفرنسية