من احتجاج سابق للصرب في مدينة متروفيكا بكوسوفو (الفرنسية-أرشيف)

وقعت مواجهات بين الصرب والألبان في مدينة متروفيتشا بكوسوفو بعد هزيمة صربيا أمام تركيا يوم أمس في نصف نهائي بطولة العالم لكرة السلة بمدينة إسطنبول.

وقد فازت تركيا على صربيا بنتيجة 83-82، ومن المنتظر أن تواجه اليوم في المباراة النهائية الولايات المتحدة التي تغلبت بدورها على ليتوانيا يوم أمس بنتيجة 89-74.

واندلعت المواجهات بعدما بدأ عدة شبان ألبان احتفالهم بانتصار تركيا على صربيا، وحاولوا عبور قنطرة على نهر يقسم مدينة متروفيتشا إلى الجانب الآخر الذي يغلب على سكانه الصرب، فمنعهم هؤلاء من العبور.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر أمني قوله إن بضع مئات من صرب وألبان كوسوفو تراشقوا بالحجارة لمدة نحو عشرين دقيقة، ولم تحدث بينهم أي إصابات خطيرة.

وتدخلت قوات الأمن المحلية والقوات التابعة للاتحاد الأوروبي الموجودة في كوسوفو وأغلقت الجسر للحيلولة دون اشتباك وتلاحم المتراشقين وسيطرت على الموقف.

ومن جهتها قالت وكالة أسوشيتد برس إن شرطيا فرنسيا أصيب في هذه المواجهات، مضيفة أن قوات الأمن أطلقت قنابل الغاز المدمعة لتفريق المتراشقين.

ونسبت الوكالة إلى مصدر أمني قوله إن ثلاث سيارات للشرطة أصيبت بأضرار، في حين قالت مصادر طبية للوكالة نفسها إن شابا صربيا أصيب بجروح.

يشار إلى أن مدينة متروفيتشا شهدت انقساما عرقيا منذ أكثر من عقد أثناء الحرب التي شهدتها المنطقة في نهاية تسعينيات القرن الماضي، وبقي هذا التوتر مستمرا بعد إعلان كوسوفو استقلالها عن صربيا عام 2008 واعتراف نحو سبعين دولة بهذا الاستقلال.

المصدر : وكالات