قتيلان بمظاهرة أفغانية ضد القس جونز
آخر تحديث: 2010/9/12 الساعة 20:33 (مكة المكرمة) الموافق 1431/10/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/9/12 الساعة 20:33 (مكة المكرمة) الموافق 1431/10/4 هـ

قتيلان بمظاهرة أفغانية ضد القس جونز

عدد المتظاهرين تراوح بين 200 و300 شخص (الفرنسية)
 
قالت السلطات إن متظاهرين قتلا وأصيب أربعة آخرون الأحد برصاص الجيش الأفغاني الذي كان يفرق مظاهرة احتجاج على الدعوة التي ألغاها قس أميركي لحرق نسخ من المصحف الشريف في الذكرى التاسعة لهجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001، من جهتها تستعد إيران لتنظيم مظاهرات احتجاجية على الأمر ذاته.
 
وقال حاكم إقليم براكي براك في ولاية لوغار محمد أمين رحيم "حاولنا إقناع المتظاهرين بأنه لن تحرق نسخ من القرآن.. لكنهم واصلوا المظاهرة".
 
وأكد رحيم أن المتظاهرين الذين تراوح عددهم بين 200 و300 شخص أضرموا النار في ثلاثة حواجز للشرطة وحاولوا اقتحام مقر الحكومة المحلية، وأضاف أن "الشرطة أطلقت النار في الهواء لكن ذلك لم يكف.. ففتح الجيش النار. قُتل متظاهران وأصيب أربعة بجروح".
 
وكان المتظاهرون يلوحون بأعلام بيضاء كتب عليها "الله أكبر"، ورددوا شعارات معادية للأميركيين والرئيس الأميركي باراك أوباما والحكومة "الدمية" للرئيس حامد كرزاي. وانتقد المتظاهر محمد الحق ما اعتبره "مؤامرة الكفار على الإسلام".
 
وكان العديد من المتظاهرين تجمعوا السبت في عاصمة ولاية لوغار جنوبي كابل، وأصيب أربعة منهم عندما فرقت الشرطة الجموع. كما سارت مظاهرات أخرى محدودة السبت شمال البلاد.
 
مظاهرات بإيران
وفي إيران ذكرت وكالة أنباء "فارس" الإيرانية أن طلابا من جامعات طهران المختلفة يعتزمون التجمع غدا الاثنين أمام قسم رعاية المصالح الأميركية في السفارة السويسرية شمالي طهران تنديدا بالأمر ذاته.
 
وتنظم المظاهرة المقررة على الرغم من تراجع القس الأميركي تيري جونز في اللحظة الأخيرة عن عملية حرق نسخ من المصحف الشريف التي كان قد اقترحها.
 
"
التلفزيون الرسمي الإيراني عرض الأحد صورا لرجل يتحدث اللغة الإنجليزية بلكنة أميركية يحرق نسخة من القرآن دون أن يوضح تاريخ ومكان التقاط الصور
"
يذكر أن سويسرا تتولى رعاية المصالح الأميركية في طهران نظرا لعدم وجود علاقات دبلوماسية بين واشنطن وطهران منذ أكثر من ثلاثة عقود. ويتوقع تنظيم عدد من المظاهرات في غضون الأيام المقبلة.
 
وبدأ التلفزيون الرسمي الإيراني الأحد نشراته الإخبارية الرئيسية بعبارة "إهانة القرآن الكريم"، وعرض صورا لرجل يتحدث اللغة الإنجليزية بلكنة أميركية يحرق نسخة من المصحف الشريف دون أن يوضح تاريخ ومكان التقاط الصور.
 
وقال التلفزيون الحكومي إنه على الرغم من أن الولايات المتحدة كانت تعارض الخطة الأولية للقس جونز، فإن واشنطن لا تزال مسؤولة.
 
وعلق التلفزيون قائلا إن "أوباما لم يدن صراحة الخطة لكنه قال إن مثل هذه الخطوة ستعرض للخطر أرواح الجنود الأميركيين في أفغانستان والعراق".
 
وكان جونز، راعي كنيسة إنجيلية لا يتجاوز أتباعها الخمسين شخصا في مركز "دوف ورلد أوتريتش" في بلدة بولاية فلوريدا، قد أعلن السبت "يوما عالميا لحرق القرآن"، لكنه تراجع وألغى ذلك الأمر في وقت لاحق.
المصدر : وكالات

التعليقات