الخبراء يتوقعون وصول إيرل إلى اليابسة في ولاية كارولينا الشمالية مساء الخميس (الفرنسية)

أعلنت ولاية كارولينا الشمالية في الولايات المتحدة الأميركية حالة الطوارئ يوم الأربعاء بعد اقتراب الإعصار إيرل، وهذا من شأنه أن يرفع القيود على النقل على الطرق السريعة لتسهيل نقل إمدادات الوقود والبنزين.

وقد بدأت اليوم عمليات إجلاء السائحين في بعض الجزر بولاية كارولينا الشمالية، استعدادا لوصول الإعصار إلى الساحل الشرقي الأميركي.

ويشير المركز الوطني الأميركي للأعاصير إلى أن إيرل الذي تحول إلى عاصفة قوية من الفئة الثالثة، دفع بالسلطات إلى إصدار تحذيرات من حدوث أعاصير تضرب معظم أنحاء الولاية.

وقد يتسبب إيرل -الذي يتوقع خبراء الأرصاد وصوله إلى اليابسة مساء الخميس- في هبوب رياح شديدة وهطول أمطار غزيرة على طول الشريط الساحلي بأكمله.

وحسب مدير المركز بيل ريد، فإن مسار إيرل قد يتغير بشكل طفيف مما قد يدفعه للوصول إلى سواحل جزر أوتر بانكس الشهيرة بقضاء العطلات في ولاية كارولينا الشمالية.

وكان إيرل وهو ثاني إعصار كبير في موسم الأعاصير بالمحيط الأطلسي هذا العام- قد تسبب بالفعل في أضرار بالبحر الكاريبي، بما في ذلك جزر فيرجن وبورتوريكو.

وقد تطور إيرل بسرعة حيث تحول يوم الاثنين إلى إعصار من الدرجة الرابعة على مقياس مكون من خمس درجات مع رياح بلغت سرعتها 215 كيلومترا في الساعة، ثم تراجعت إلى 205 كم في الساعة ليصبح من الفئة الثالثة طبقا لمقياس سافير سيمسون.

المصدر : وكالات