محسود تتهمه واشنطن بالتآمر لقتل أميركيين ولامتلاك أسلحة دمار شامل (الفرنسية-أرشيف)

أدرجت الولايات المتحدة الأربعاء رسميا حركة طالبان باكستان على القائمة الأميركية السوداء للمنظمات الإرهابية, وأصدرت مذكرة توقيف ضد زعيم الحركة حكيم الله محسود لاتهامه بالوقوف وراء مقتل سبعة أميركيين من عناصر الاستخبارات الأميركية.
 
وقال بيان صادر عن وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون إن الحركة الباكستانية تنطبق عليها معايير الحركة الإرهابية, مضيفة أنها تبنت عدة "هجمات إرهابية" ضد مصالح أميركية.
 
وكانت هيلاري كلينتون قد أعلنت في 12 أغسطس/آب الماضي حركة طالبان باكستان منظمة إرهابية أجنبية, بعد أن طالب أعضاء في الكونغرس الأميركي بضمها إلى القائمة الأميركية السوداء.
 
وبمقتضى القانون الأميركي يحظر على الأميركيين المساعدة المالية أو المادية للحركات التي تصنف إرهابية, إضافة إلى تجميد أصولها ومنع قادتها من السفر إلى الولايات المتحدة.
 
وكانت حركة طالبان باكستان قد تبنت عدة هجمات على مصالح أميركية أبرزها محاولة تفجير سيارة مفخخة في ميدان تايمز سكوير بنيويورك في مايو/أيار الماضي, وتفجير انتحاري استهدف القنصلية الأميركية في بيشاور في أبريل/نيسان الماضي, والهجوم الانتحاري على قاعدة عسكرية أميركية في خوست بأفغانستان في ديسمبر/كانون الأول 2009.
 
كلينتون أعلنت في أغسطس/آب الماضي الحركة منظمة إرهابية (الفرنسية-أرشيف)
اتهام محسود

كما وجهت محكمة فدرالية أميركية تهمة التآمر بالقتل لزعيم الحركة حكيم الله مسعود على خلفية الهجوم الذي استهدف قاعدة لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي أي) وأدى إلى مقتل سبعة أميركيين.
 
وأصدرت وزارة العدل الأميركية مذكرة توقيف بحق مسعود لاتهامه بالتآمر لقتل مواطنين أميركيين في الخارج ولاستخدام سلاح دمار شامل.
 
ومن جانبها أعلنت وزارة الخارجية الأميركية مكافأة مالية بقيمة خمسة ملايين دولار لأي شخص يقدم معلومات تساعد على اعتقال محسود والقيادي في الحركة ولي الرحمن الذي قالت إنه أمير الحركة في جنوب وزيرستان.
 
ويذكر أن القائمة السوداء الأميركية للحركات الإرهابية تضم 47 حركة بمختلف أنحاء العالم أبرزها تنظيم القاعدة والحركات المرتبطة به, وحركة المقاومة الإسلامية (حماس).

المصدر : وكالات