قتلى مدنيون بغارات للجيش الباكستاني
آخر تحديث: 2010/9/1 الساعة 10:35 (مكة المكرمة) الموافق 1431/9/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/9/1 الساعة 10:35 (مكة المكرمة) الموافق 1431/9/23 هـ

قتلى مدنيون بغارات للجيش الباكستاني

دورية للقوات الأمنية الباكستانية في منطقة خيبر على مشارف مدينة بيشاور (رويترز-أرشيف)

قالت مصادر باكستانية إن غارات جوية شنها سلاح الجو الباكستاني أسفرت عن مقتل عدد من المسلحين وأفراد من عائلاتهم، كانوا يختبئون في منطقة خيبر بشمال غرب البلاد ويخططون للقيام بعمليات "إرهابية".
 
فقد ذكر مسؤولون أمنيون باكستانيون أن غارات شنتها الطائرات الباكستانية اليوم الأربعاء على مواقع في وادي تيراه بمنطقة خيبر أسفرت عن مقتل 45 مسلحا وأفراد من عائلاتهم كانوا قد فروا من العمليات العسكرية التي نفذها الجيش الباكستاني في وادي سوات والمناطق الشمالية الغربية من البلاد.
 
وأوضح أحد المسؤولين الأمنيين أن بعض الأسر كانت تعيش في جوار مخابئ المسلحين الأمر الذي يفسر مقتل عدد منهم في الغارات.
 
وقد أكد مسؤولون أمنيون محليون هذه الأنباء حيث قال أحدهم -طالبا عدم ذكر اسمه- إن غارات ناجحة شنتها القوات الأمنية الباكستانية استهدفت مخابئ للمسلحين ومركزا للتدريب ومحطة إذاعية غير شرعية بالإضافة إلى ثماني مركبات كانت معدة لعمليات تفجيرية.
 
جندي باكستاني يقف أمام صهريج وقود استهدفه مسلحون في منطقة خيبر
 (الفرنسية-أرشيف)
ولفت المسؤول إلى أن الغارات تمت بناء على معلومات استخبارية أفادت أن المسلحين كانوا يخططون للقيام بهجمات انتحارية في بيشاور وأجزاء أخرى من إقليم خيبر باختون خوا.
 
لشكر إسلام
وأوضح المسؤول أن الغارات استهدفت عناصر جماعة "لشكر إسلام" الذين فروا من العمليات العسكرية التي شنها الجيش الباكستاني في وادي سوات العام الماضي، بيد أن مسؤولا حكوميا محليا تحدث عن سقوط عدد من المدنيين في هذه الغارات بينهم نساء وأطفال.
 
يشار إلى أن جماعة "لشكر إسلام" تعتبر فصيلا محليا يرتبط بحركة طالبان باكستان وسبق أن قامت بعمليات استهدفت طرق الإمداد والتموين لحلف شمال الأطلسي (الناتو) في منطقة خيبر التي تعتبر الممر الأساسي لهذه المؤن التي تحتاجها قوات الحلف العاملة في أفغانستان.
 
وكانت القوات الباكستانية قد صعدت من غاراتها الجوية في منطقة خيبر ومناطق القبائل المجاورة خلال الأشهر الأخيرة لاستهداف من قالت إنهم عناصر مسلحة فرت من وادي سوات ومنطقة جنوب وزيرستان المتاخمة للحدود مع أفغانستان.
 
وقد أسفرت إحدى الغارات الجوية التي نفذت في أبريل/نيسان الماضي عن مقتل ما يقارب خمسين شخصا من قبيلة موالية للحكومة في تيراه ظن الجيش أنهم عناصر من طالبان، الأمر الذي استدعى اعتذارا شخصيا من قائد الجيش الباكستاني الفريق أشفق كياني.
المصدر : وكالات

التعليقات