سكان موزمبيق يقولون إنهم يعانون من ارتفاع كلفة الحاجات الأساسية (الفرنسية)

قتلت الشرطة في موزمبيق ما لا يقل عن ستة أشخاص من بينهم طفلان، كانوا يحتجون على ارتفاع الأسعار في العاصمة مابوتو.

وأفاد مسؤولون في الشرطة بأنه تم إطلاق الذخيرة الحية على المحتجين بعد نفاد الأعيرة المطاطية، واستخدمت الشرطة الغاز المدمع عندما أغلق المحتجون الطرق وأشعلوا النار في إطارات السيارات في أنحاء مختلفة من المدينة.

وكانت الشرطة أعلنت مقتل ثلاثة أشخاص فقط، غير أن مصادر طبية أكدت أن إجمالي القتلى بلغ ستة.

ومن جانبه دعا وزير الداخلية جوزيه باتشيكو الجميع إلى الهدوء والسكينة وإبداء التعاون.

وكانت الاحتجاجات قد اندلعت عقب إعلان الحكومة يوم الأربعاء رفع أسعار الخبز بنسبة 30% على خلفية ارتفاع أسعار القمح عالميا.

ويشير سكان موزمبيق إلى أنهم يعانون من ارتفاع كلفة الحاجات الأساسية بما فيها الخبز والوقود والأسمنت وغيرها.

وتعد هذه الاحتجاجات هي الأعنف منذ عام 2008 في هذا البلد الفقير الواقع جنوب شرقي القارة الأفريقية والذي يبلغ عدد سكانه 23 مليون نسمة.

المصدر : رويترز