أعلن حلف شمال الأطلسي (الناتو) أن ثلاثة جنود من القوات الدولية قتلوا الأحد في انفجار عبوات ناسفة يدوية الصنع في جنوب أفغانستان، بعد يوم من مقتل خمسة آخرين في ظروف مشابهة. وفي قندهار جنوب البلاد تواصل القوات الدولية عملية عسكرية.

وذكرت قوة المساعدة الأمنية التابعة للحلف (إيساف) في بيان لها الأحد أن جنديين قتلا في انفجار عبوة، ثم قتل جندي ثالث في انفجار آخر، لكن البيان لم يذكر أي تفاصيل أخرى، ولم يكشف عن جنسيات القتلى.
 
وكان خمسة جنود من قوة إيساف بينهم دانماركيان قتلوا السبت في عبوات من النوع نفسه، وقتل الجنود الثمانية في جنوب أفغانستان الذي يعتبر معقلا قويا لحركة طالبان.
 
وأكد الجيش الدانماركي مقتل جنديين له وإصابة ثلاثة آخرين بينهم اثنان في حالة الخطر بولاية هلمند، كما أعلن أن الإصابات في صفوف الجنود الدانماركيين وقعت عندما انفجرت عبوة ناسفة يدوية الصنع لدى مرور دبابة دانماركية كانت تقوم بأعمال الدورية.
 
وتعتبر هذه القنابل اليدوية الصنع السبب الأول لسقوط الضحايا بين جنود إيساف والقوات الأفغانية.
 
ويرتفع بذلك عدد الجنود الأجانب القتلى في أفغانستان منذ مطلع السنة الحالية إلى 425، حسب حصيلة وضعتها وكالة الأنباء الفرنسية.
 
وفي ولاية قندهار جنوب أفغانستان، تواصل القوات الدولية -بالاشتراك مع القوات الأفغانية- عملية يطلق عليها "همكاري" التي تعني المساعدة.
 
كما تشدد هذه القوات إجراءاتها الأمنية في المنطقة. ورغم ذلك تمكن مسلحو طالبان من استهداف قوة أفغانية بعبوة ناسفة.

المصدر : وكالات