بان كي مون أكد ثقته التامة في لجنة الخبراء الأممية (الفرنسية-أرشيف)

نفى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الاثنين وجود أي اتفاق مع إسرائيل يقضي بعدم استجواب مجموعة الخبراء الدولية المكلفة بالتحقيق في الهجوم على أسطول الحرية، للجنود الإسرائيليين الذين نفذوا الهجوم.

وقال مون في مؤتمر صحفي "لا، لم يجر عقد مثل هذا الاتفاق في الكواليس"، وذلك ردا على سؤال عن مدى مصداقية أعمال مجموعة الخبراء إذا منعت من استجواب الجنود الإسرائيليين، كما أكد عضوان في الحكومة الإسرائيلية.
 
وكان نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي لشؤون الاستخبارات دان مريدور أكد في الثالث من الشهر الجاري أن لجنة الأمم المتحدة "لن تستجوب الجنود، وستكتفي بالتحقق من الصورة العامة للوضع يوم اعتراض الأسطول، وبحث سبل تجنب تكرار مثل هذه الأحداث".

وقال مريدور إن الأمر تطلب أسابيع من المفاوضات "مع الأمين العام للأمم المتحدة لتحديد تفويض اللجنة وتركيبتها، مما سمح لنا بالتوصل إلى ترتيب يناسبنا".

وأدلى داني أيالون نائب وزير الخارجية الإسرائيلية بتصريحات مشابهة قال فيها إن مجموعة الخبراء الدولية ستطلع على التحقيق الإسرائيلي بشأن الحادث، إلا أنه لن يسمح لها باستجواب الجنود الإسرائيليين الذين أكد أنهم تحركوا "بطريقة شديدة المهنية ومحسوبة جيدا".

وقتل تسعة أتراك -أحدهم يحمل الجنسية الأميركية- في الهجوم الذي شنه الجيش الإسرائيلي على أسطول المساعدات الذي كان يريد كسر الحصار المفروض على غزة لنقل المساعدات الإنسانية.
 
إسرائيل هاجمت أسطول الحرية بحرا وجوا  (الفرنسية-أرشيف)
وتؤكد إسرائيل أن جنودها كانوا في حال دفاع عن النفس ضد الاعتداء الذي تعرضوا له وقت الهجوم.

ثقة تامة
وأوضح مون أنه سيجتمع الثلاثاء مع أعضاء مجموعة الخبراء التي يترأسها رئيس الوزراء النيوزيلندي السابق جيفري بالمر ويساعده الرئيس الكولومبي السابق ألفارو أوريبي. وتضم المجموعة أيضا الإسرائيلي جوزيف سيخانوفر والتركي أوزدم سانبرك.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة إن "المجموعة تملك تفويضا قويا يتمثل في دراسة وتحديد الوقائع والظروف وسياق الحادث، إضافة إلى إصدار توصيات بتدابير لتفادي حوادث مماثلة مستقبلا".

وأكد مون "ثقته التامة" في المجموعة التي قال إنها "ستقرر ما يجب اتخاذه من إجراءات بالتعاون مع السلطات الوطنية".

المصدر : وكالات