أردوغان (يسار) مصافحا كوسانير في احتفال عسكري 2008 (الفرنسية) 

صادق الرئيس التركي عبد الله غل اليوم على تعيين قائد جديد للجيش التركي وآخر للقوات البرية، بعد خلافات حادة بين الحكومة والمؤسسة العسكرية بشأن تعيين الأخير كادت تفضي إلى أزمة سياسية جديدة.

وبموجب التعيينات الجديدة يصبح الجنرال إسيك كوسانير، القائد الحالي للقوات البرية، رئيسا لأركان الجيش لدى تقاعد الجنرال إيلكر باسبوغ نهاية أغسطس/ آب الجاري، وسيشرف بموجب المنصب الجديد على القوات البرية والبحرية والجوية وقوات الدرك، للسنوات الثلاث المقبلة.

في حين سيشغل الجنرال أردال جيلان أوغلو منصب قائد القوات البرية خلفا لكوسانير.

وكان يفترض أن يتم إعلان المنصبين خلال الاجتماع السنوي للترقيات العسكرية مساء الأربعاء الماضي، لكن رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان رفض التوقيع على تعيين حسن إيجسيز، قائد الجيش الأول، قائدا للقوات البرية بسبب التحقيقات الجارية معه للاشتباه بتورطه في حملة على الإنترنت لإضعاف الثقة في حكومة حزب العدالة والتنمية

وقال أردوغان للصحفيين مساء أمس الأحد "لن نعطي موافقة لكل من يقف في طريقنا. لقد استخدمنا السلطة الممنوحة لنا".

ويرى محللون أن رفض الحكومة للمرشح المقترح من جانب العسكريين مؤشر على تضاؤل قوة الجيش، الذي يعتبر نفسه حامي العلمانية في تركيا.

يُذكر أن أردوغان تمسك أيضا خلال اجتماع المجلس العسكري بمنع ترقية 11 جنرالا وأدميرالا لصدور أمر باعتقالهم من المحكمة الجنائية العليا بإسطنبول في يوليو/ تموز الماضي ضمن قائمة من 102 من الجنرالات المتقاعدين والضباط العاملين بالجيش، لتورطهم في قضية محاولة انقلاب أخرى معروفة باسم "المطرقة".

وكانت محكمة إسطنبول ألغت الجمعة مذكرات التوقيف الصادرة بحق هؤلاء المتهمين بينهم 25 جنرالا وأميرالا لا يزالون بالخدمة.

المصدر : وكالات