مراد ينفي وجود منظمات "إرهابية" نشطة بمندناو (الجزيرة-أرشيف)
دعا زعيم أكبر جماعة إسلامية في الفلبين اليوم الاثنين الجنود الأميركيين للانسحاب من إقليم مندناو جنوب البلاد, لعدم وجود منظمات "إرهابية" تنشط بالمنطقة.

وقال زعيم جبهة تحرير مورو الإسلامية، في مؤتمر صحفي بمعسكر دارابامان على مشارف كوتاباتو سيتي، إنه لا يرى ضرورة لوجود القوات الأميركية في مندناو.
 
وأضاف مراد إبراهيم "يحتمل أن تكون هناك حفنة من الإرهابيين ولكن لا يمكننا القول إنها جماعة منظمة، وأعتقد أنه ليس هناك مبرر لبقاء القوات الأميركية في مندناو".
 
ويوجد مئات الجنود الأميركيين في زامبوانجا سيتي التي تبعد 875 كيلومترا جنوب مانيلا منذ 2001, لتدريب القوات الفلبينية على مكافحة ما يسمى الإرهاب.
 
ويعتبر خبراء الأمن الفلبينيون والأجانب مندناو، التي تبعد 960 كيلومترا جنوب مانيلا، موقعا لتدريب عناصر الجماعة الإسلامية التي تعرف باسم جماعة أبو سياف التي يزعم ارتباطها بتنظيم القاعدة.
 
وتقاتل جبهة تحرير مورو الإسلامية من أجل إقامة دولة إسلامية مستقلة جنوب الفلبين منذ عام 1978, وبدأت محادثات السلام مع الحكومة منذ 1997.

المصدر : الألمانية