الرئيس لوغو بعد خضوعه لعملية جراحية في البروستات (رويترز-أرشيف)

اكتشف أطباء وجود عقدة لمفوية أخرى في صدر رئيس باراغواي فرناندو لوغو، وذلك بعد يوم واحد من كشف النقاب عن إصابته بالسرطان.

وقال الأطباء إنه أجريت للرئيس لوغو (59 عاما) جراحة بسيطة في وقت سابق من الأسبوع الماضي لإزالة غدة من فخذه, وإنه بفحص الأنسجة تبين إصابته بنوع من السرطان اسمه لمفومة لاهودجكينية في مراحله الأولى, مما يعني وجود فرصة كبيرة لإمكان علاجه من المرض.

وقال ألفريدو بوكيا -وهو عضو في الفريق الطبي- إنه اكتشفت للرئيس عقدة في المنصف -وهي منطقة بها غدد في الصدر- اتضح أنها ورم لمفاوي. وقلل من خطورتها باعتبار أن هذا النوع من المرض يبدأ بهذه الطريقة في عدة مناطق.

وقال بوكيا للصحفيين إن تشخيص حالة لوغو يبين أن حالته لم تزدد سوءا رغم اكتشاف إصابته بأكثر من عقدة خبيثة, وإنه يمكن استخدام العلاج الكيماوي في العلاج.

وأعلنت وزيرة الصحة إيسبيرانزا مارتينيز الجمعة الماضي أن الرئيس لوغو سيكون قادرا على مواصلة عمله الرسمي كالمعتاد, رغم أنه سيسافر إلى مستشفى في ساو باولو بالبرازيل هذا الأسبوع لإجراء مزيد من الاختبارات.

وتولى لوغو -وهو أسقف كاثوليكي سابق- رئاسة باراغواي قبل عامين. وأجريت له جراحة في وقت سابق من العام الجاري لعلاجه من تضخم البروستات.

المصدر : رويترز