طالبان تبنت قتل من أسمتهم مبشرين مسيحيين (الجزيرة-أرشيف)

أعلن حلف شمال الأطلسي (ناتو) مقتل جنديين في أفغانستان، كما أكدت الحكومة الأفغانية اغتيال مرشح برلماني جنوب البلاد، في حين نددت برلين بمقتل عشرة أجانب قالت إنهم كانوا ضمن بعثة إنسانية في أفغانستان.
 
فقد أكدت اليوم السبت قوات ناتو العاملة في أفغانستان في إطار القوات الدولية للمساعدة على تثبيت الأمن والاستقرار (إيساف) مقتل اثنين من جنودها في انفجار قنبلة جنوب البلاد دون إعطاء مزيد من التفاصيل، ليرتفع عدد قتلى قوات التحالف في أفغانستان منذ بداية العام إلى 419، حسب إحصائيات لوكالة الصحافة الفرنسية.
 
من جهة أخرى نددت الحكومة الألمانية على لسان المتحدثة باسمها صابين هايمباخ في بيان رسمي بما وصفته الهجوم المروع الذي وقع في ولاية بادخشان شمال شرق أفغانستان وأسفر عن مقتل عدد من العاملين في بعثات إنسانية أجنبية، بينهم مواطنة ألمانية".
 
وعبرت المتحدثة عن "ضرورة إجراء تحقيق مستفيض عن ملابسات الحادث الأليم ومعاقبة المسؤولين عن الجريمة".

فرانس أكد مقتل عشرة من أفراد البعثة (الفرنسية)
وكان المتحدث باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد قد أكد أن مسلحي حركته قتلوا "تسعة مبشرين مسيحيين", وذلك بعد تأكيد السفارة الأميركية بكابل أن أميركيين كانوا ضمن ما لا يقل عن ثمانية أجانب, ذكرت الشرطة الأفغانية أن مسلحين في شمال شرق أفغانستان قتلوهم.

وقال المتحدث باسم طالبان لأسوشيتد برس "قتلناهم لأنهم كانوا يتجسسون لأميركا وينشرون المسيحية"، وأضاف "كانوا تائهين عندما وجدتهم دوريتنا, وحاولوا الهرب فقتلناهم.. كانوا عشرة، تسعة منهم أجانب, خمسة رجال وأربع نساء, أما العاشر فكان أفغانيا".

وذكر مجاهد "أنهم كانوا يحملون أناجيل بلغة الداري، وخرائط وأنظمة تحديد المواقع بالأقمار الصناعية (جي.بي.إس)، وأوضح في اتصال هاتفي مع وكالة الأنباء الألمانية أن عناصر الحركة قاموا بجمع معلومات استخبارية في المنطقة, وعثروا على وثائق تجسس بحوزة الأجانب. غير أن مصادر بالشرطة قالت إن القتل يعود لأسباب تتعلق بالسرقة.

رميا بالرصاص
بدوره أكد مدير منظمة "بعثة المساعدة الدولية" في أفغانستان ديرك فرانس أن أفراد بعثة طبية مكونة من ستة أميركيين وألمانية وبريطانية وأفغانيين قتلوا رميا بالرصاص. وأضاف أن البعثة قضت جولة بثلاثة أسابيع في ولاية نورستان التي وصلوها عبر السيارات ثم صعدوا المناطق الجبلية على الخيول.
 
وقالت المنظمة غير الحكومية -التي تتخذ من سويسرا مقرا لها وتعرف نفسها بأنها "منظمة مسيحية"- في بيان "إن هذه المأساة ستؤثر سلبا على قدرتنا لمواصلة تقديم العون للشعب الأفغاني مثلما كنا نفعل منذ العام 1966، نأمل ألا توقف عملنا الذي يستفيد منه نحو ربع مليون أفغاني كل عام".
 
في حادث أمني آخر، قال قائد الشرطة في ولاية غزني خيالباز شيرزاي إن المرشح للانتخابات البرلمانية نجيب الله غوليتاني خطف قبل 18 يوما وقد عثر على جسده مقطوع الرأس الجمعة ملقى في مكان بولاية غزني قرب منزله بمنطقة قره باغ".

المصدر : وكالات