كوموروفسكي يؤي اليمين وإلى جانبه زوجته آنا (الفرنسية)
أدى رئيس بولندا المنتخب برونيسلاف كوموروفسكي (56 عاما) اليوم اليمين الدستورية في وارسو، وتعهد في خطاب القسم بالتعاون مع المعارضة وتعزيز العلاقات مع الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي وبناء شراكة إستراتيجية مع الولايات المتحدة وروسيا، وذلك في مراسم غاب عنها خصمه الرئيسي في الانتخابات.
 
وكان زعيم -حزب "القاعدة المدنية" المؤيد لسياسات اقتصاد السوق- فاز بجولة إعادة من انتخابات رئاسية نظمت في الرابع من الشهر الماضي، بعد ثلاثة أشهر تقريبا من مصرع أخيه التوأم الرئيس ليخ كاتشينسكي في تحطم طائرته في روسيا في حادث قتل فيه أيضا 95 شخصا بينهم زوجته ومسؤولون رفيعون في الدولة.
 
وغاب غريمه في الانتخابات ياروسلاف كاتشينسكي عن مراسم التنصيب، لأن الرئيس المنتخب أهان -حسب متحدث باسم حزبه "القانون والعدالة"– الرئيس الراحل في الحملة الانتخابية.
 
وحضر مراسم التنصيب ليشا فاليسا أول رئيس لبولندا ما بعد الحكم الشيوعي وأيضا الرئيس الأسبق ألكسندر كواسنيفسكي.
 
وشغل كوموروفسكي بعد زوال الحكم الشيوعي في بولندا منصب نائب لوزير الدفاع في ثلاث حكومات قبل أن يشرف على وزارة الدفاع مباشرة في 2000 و2001، ثم يصبح بعد فوز القاعدة المدنية في 2007 رئيسا للبرلمان، وبات بصفته هذه رئيسا انتقاليا بعد موت ليش كازينسكي.
 
وينحدر كوموروفسكي من عائلة ذات جذور برجوازية، وقد درس التاريخ وعمل أستاذا، ونشط وهو شاب معارضا للحزب الشيوعي.

المصدر : وكالات