خدمة بلاك بيري التي تضمن التشفير التام قد تمنع في أكثر من دولة (رويترز-أرشيف)

تتجه عدة بلدان في العالم نحو منع بلاك بيري من خلال الحظر التام لخدماته أو تقليصها لحين التوصل إلى اتفاق مع الشركة المصنعة, وتحتج بأن هذه الخدمات قد تمس الأمن القومي.
 
فقد أعلن وزير الاتصالات الهندي أنديموثو راجا أن بلاده لم تتوصل بعد إلى اتفاق مع الشركة المصنعة لهواتف بلاك بيري بعد أن ثارت مخاوف أمنية بشأن خدمات الجهاز الواسعة والمشفرة التي تلقى رواجا بين مستخدميه.
 
وتخشى الهند من أن يسيء متشددون استغلال خدمات بلاك بيري، إذ لا تستطيع الوكالات الأمنية الوصول إلى الرسائل المتبادلة عبر تلك الخدمات، وطلبت من الشركة عرض حل يعالج المتطلبات الأمنية للبلاد.
 
وأبلغ راجا الصحفيين أن مسؤولي وزارة الاتصالات الهندية مازالوا يناقشون الأمر مع شركة ريسرش إن موشن (آر آي إم) الكندية، وقال "لم نتوصل لاتفاق حتى الآن، نأمل التوصل إلى حل قريبا".
 
وقالت صحيفة تايمز أوف إنديا اليوم الخميس نقلا عن مصادر لم تكشف هويتها إن الحكومة الهندية قد تحظر خدمة بلاك بيري مسنجر للتراسل الفوري ما لم يتم التوصل إلى حل، لكنها ستسمح باستمرار خدمتي البريد الإلكتروني والبريد الصوتي.
 
في المقابل أعلنت آر أي إم أنه من المستحيل بالنسبة لها أو لأي طرف ثالث أن يقرأ البيانات المشفرة المرسلة عبر خدمات بلاك بيري التي تقدمها للشركات، مضيفة أنه لا يمكنها تلبية أي طلب بالحصول على نسخة من مفتاح التشفير الخاص بأي عميل.
 
لكن مصدرا بارزا في الحكومة الهندية أبلغ رويترز أمس الأربعاء أن الشركة قالت إنها يمكن أن تطلع الحكومة على عنوان بروتوكول الإنترنت الخاص بخدمات بلاك بيري للشركات وأرقام التعريف الشخصي والهوية الدولية للهواتف المحمولة لمستخدمي بلاك بيري، بيد أن الحكومة ترى أن ذلك لا يكفي وتريد وصولا كاملا للبيانات.
 
لبنان يقيّم
وفي لبنان قال رئيس الهيئة المنظمة للاتصالات بالبلاد عماد حب الله إنه ستقيم المخاوف الأمنية المرتبطة باستخدام خدمات بلاك بيري في البلاد.
 
وأضاف أن الهيئة ستبدأ محادثات بشأن مخاوفها مع الشركة الكندية المصنعة للهاتف الذكي, إضافة إلى دراسة الموضوع من جوانبه الفنية والاقتصادية والقانونية والأمنية.
 
ولم يوضح المسؤول طبيعة القرار الذي قد تتخذه الهيئة بشأن استخدام بلاك بيري في البلاد.
 
دول خليجية ستوقف خدمات بلاك بيري (الفرنسية)
منع بالخليج
وقد اتخذت أكثر من دولة في الخليج العربي إجراءات ضد بلاك بيري تراوحت بين الحظر التام لخدماته وتقليصها لحين التوصل إلى اتفاق مع الشركة المصنعة.
 
فقد حددت المملكة العربية السعودية يوم الجمعة القادم موعدا نهائيا لشركات الاتصالات في المملكة لحظر خدمة بلاك بيري.
 
وقالت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية إنها "طلبت من مقدمي خدمة الاتصالات المتنقلة في المملكة شركات الاتصالات السعودية وموبايلي وزين اعتماد الإيقاف الفوري لخدمة بلاك بيري لقطاع الأعمال والأفراد في المملكة ابتداء من 6 أغسطس/آب".
 
وتعللت بأنها اتخذت هذا الإجراء "نظرا لتعذر استيفاء الشركة المصنعة لأجهزة بلاك بيري للمتطلبات التنظيمية للهيئة".
 
وكانت دولة الإمارات العربية المتحدة قد أعلنت عزمها هذا الشهر تعليق خدمات الرسائل الهاتفية والتصفح الإلكتروني الخاصة بالهاتف المحمول بلاك بيري اعتبارا من 11 أكتوبر/تشرين الأول المقبل.
 
وبررت السلطات قرارها بوجود "عواقب خطيرة على الأمن الاجتماعي والقضائي والأمن الوطني"، وأعلنت أنها ستعلق خدمات بلاك بيري إلى أن يتم التوصل إلى "حل يتوافق مع الإطار التشريعي لقطاع الاتصالات في الدولة".
 
وتعترض الإمارات على قيام "مؤسسة تجارية أجنبية" بتصدير بيانات مستخدمي بلاك بيري إلى خارج البلاد وإدارتها. وقالت الهيئة إن خدمات بيانات بلاك بيري هي الوحيدة التي تعمل بتلك الطريقة ولن يؤثر القرار على مستخدمي هواتف ذكية منافسة من إنتاج نوكيا أو هاتف آي فون من إنتاج أبل.
 
كما حذرت مملكة البحرين في أبريل/نيسان من استخدام برامج التراسل الفوري الخاصة ببلاك بيري لنشر أنباء محلية. لكن السلطات البحرينية أكدت اليوم أنها لم تتخذ أي إجراء لتعليق تلك الخدمات.
 
وذكرت صحيفة "الجريدة" الكويتية نقلا عن مصدر لم تحدد هويته أن آر آي إم أبدت "موافقتها المبدئية" على حجب 3000 موقع إباحي بطلب من الكويت، مشيرة بدورها إلى مخاوف أمنية من استعمال الجهاز.

المصدر : رويترز