خمسون قتيلا بحرائق روسيا
آخر تحديث: 2010/8/5 الساعة 19:19 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/8/5 الساعة 19:19 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/25 هـ

خمسون قتيلا بحرائق روسيا


ارتفع عدد قتلى حرائق الغابات في روسيا إلى خمسين بعد عثور المسعفين على جثة رجل في إحدى القرى التي وصلتها الحرائق ووفاة آخر متأثرا بجراحه لنفس الأسباب, وذلك حسب ما أعلنت عنه اليوم الخميس وزارة الطوارئ الروسية.

ولم يتمكن 62 ألف إطفائي حتى الآن من إخماد ستمائة حريق, خصوصا في غربي البلاد, وتمر روسيا منذ مطلع يوليو/تموز بموجة حر لم تشهد لها مثيلا في تاريخها المعروف.

وبدأت سحب الدخان الكثيفة المنبعثة من الحرائق تتبدد اليوم فوق العاصمة الروسية وخفت رائحة الحرائق عن ما كانت عليه في اليوم السابق, لكنها قد تعود ولا يبدو أنها ستنقشع نهائيا في الأفق المنظور.

وأفادت وكالة إنترفاكس بأن الرؤية على الطرق السريعة وفي المطارات كانت كافية, وأشارت إلى عودة حركة الملاحة الجوية إلى طبيعتها.

ولم يصدر عن خبراء الرصد الجوي ما يفيد بأن الطقس سيشهد تحسنا في الوقت القريب, وقد قبلت روسيا -وهي سابقة في تاريخها- مساعدات من دول الجوار لاحتواء الموقف.

استياء وإقالات
وشهد الشارع الروسي استياء كبيرا في ظل عجز السلطات عن وضع حد لهذه الكارثة, كما قطع الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف عطلته الصيفية في منتجع سوشي على البحر الأسود وعاد إلى موسكو حيث ترأس اجتماعا استثنائيا لمجلس الأمن القومي الروسي لتدارس آخر مستجدات الوضع بالنسبة لحرائق الغابات.

وعلى أثر هذا الاجتماع قام ميدفيديف بتقريع عدد من المسؤولين العسكريين, وأقال عددا منهم متهما إياهم بالتقصير في حماية قاعدة عسكرية جوية كبيرة من الاشتعال.

وقد فتحت السلطات الروسية تحقيقا جنائيا في تسبب هذا الحريق "بأضرار كبيرة نتيجة الإهمال". وتقدر الخسائر الناجمة عن حريق هذه القاعدة بالمليارات حسب مراسل الجزيرة بموسكو جمال العرضاوي.

وفي الأثناء لم تخف بعض المصادر قلقها حيال احتمال وصول النيران إلى منطقة ساروف وسط روسيا التي يقع فيها واحد من أهم وأكثر مفاعلات الأبحاث النووية سرية ويقع قرب مدينة ساروف التي يحظر دخول الأجانب إليها.

وذكر مسؤولون أنه تم إرسال أكثر من ألفي عنصر من فرق الطوارئ ومئات من أفراد القوات المسلحة إلى المنطقة المذكورة، فيما أكد ديمتري بولغاكوف نائب وزير الدفاع الروسي أن الوضع تحت السيطرة وأن المفاعل النووي بمأمن من النيران ولا يوجد أي مؤشرات تدعو للقلق.

مزارعون روس يستعرضون قمحا جففته موجة الحرارة (الفرنسية) 
حظر وتعهدات
وأعلن رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين اليوم الخميس حظرا مؤقتا على تصدير الحبوب والمنتجات الزراعية المرتبطة بها وذلك بعد تضرر المحاصيل بفعل أسوأ موجة حارة مسجلة تشهدها البلاد.

وقال بوتين في اجتماع حكومي "أعتقد أنه من المستحسن فرض حظر مؤقت على تصدير الحبوب والمنتجات الزراعية الأخرى المصنوعة من الحبوب".

وتعهد أيضا بتقديم عشرة مليارات روبل (334.9 مليون دولار) في صورة دعم للمتضررين، ونحو 700 مليون دولار في صورة قروض للقطاع الزراعي, وقال إنه سيتم توزيع حبوب من صندوق التدخل الحكومي على مناطق البلاد دون عقد مزادات.

كما تعهد بوتين بتقديم ستة آلاف وستمائة دولار لكل من حرق بيته, وهو ما دفع بعض المواطنين الروس -حسب وسائل إعلام روسية- إلى إضرام النيران عن قصد في منازلهم بغية الحصول على التعويض المذكور.

المصدر : وكالات,الجزيرة

التعليقات