الفيضانات في الصين خلفت خسائر مادية كبيرة (الفرنسية) 

أعلنت الحكومة الصينية اليوم أن الفيضانات التي شهدتها مختلف أنحاء البلاد منذ بداية العام الجاري خلفت مقتل أو فقدان حوالي 1700 شخص، محذرة من أن الوضع قد يصبح أكثر سوءا.
 
وقال المتحدث باسم مركز تدبير الفيضانات شو كينغ بينغ إن 1072 شخصا لقوا مصرعهم و619 آخرين يعدون في عداد المفقودين.
 
وأفادت الحصيلة الجديدة أن 140 مليون شخص تضرروا بدرجات متفاوتة جراء تلك الفيضانات في 28 إقليما، وحذر شو من أن بعض الأنهار الكبيرة في البلاد لا تزال ممتلئة إلى مستويات خطيرة.
 
وأضاف أن أكثر من 160 مدينة في جميع أنحاء الصين غمرتها المياه، وأن ثمانية خزانات صغيرة انهارت وأكثر من ألف خزان معرض للخطر.
 
وأشارت آخر الإحصاءات إلى أن حوالي عشرة ملايين شخص اضطروا لترك منازلهم، وأن الخسائر المادية ارتفعت إلى 194 مليار ين (2.2 مليار دولار).
 
نهران خطيران
وفي سياق متصل، ذكرت وسائل الإعلام الرسمية أن مستويات المياه في النهرين الرئيسيين يالي وتيمن، اللذين يفصلان بين الصين وكوريا الشمالية، أصبحت خطيرة بشكل يهدد بفيضانات.
 
الفيضانات اجتاحت 28 إقليما بالصين (الفرنسية-أرشيف)
وكانت الفيضانات بإقليم جيلين شمال شرق الصين، على الحدود مع كوريا الشمالية خلفت –حسب مصادر رسمية- مصرع 74 شخصا الأسبوعين الماضيين، وأدت إلى إجلاء حوالي 784 ألف شخص.
 
ومن جهة أخرى قالت صحيفة "تشاينا ديلي" إن جزرا ضخما، من النفايات والمخلفات العائمة التي تراكمت بعد الأمطار الطوفانية والفيضانات، يهدد بتدمير جسر وإغلاق سدين ضخمين في البلاد.
 
وأوضحت الصحيفة أن طبقة من النفايات التي تغطي 15 ألف متر مربع استقرت تحت جسر في مدينة بايشان في إقليم جيلين، وسدت تدفق المياه.
 
ويخشى المسؤولون من أن تؤدي موجة جديدة من الفيضانات إلى تدمير الجسر إذا لم تتم إزالة المخلفات، وانجرف هذا الجزر نحو المصب مما قد يؤدي إلى إغلاق بوابات السيول في سد يونفينغ والتي تعمل حاليا بكامل طاقتها.
 
ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) عن مصدر شرطي قوله إنه تم جمع أربعين شاحنة من القمامة، ولكن النفايات المتبقية قد تملأ مائتي شاحنة أخرى.

المصدر : وكالات