طهران نفت أن يكون الهجوم محاولة لاغتيال نجاد (رويترز)

تعرض موكب الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد لهجوم بمفرقعة نارية في مدينة همذان غربي البلاد، وسط تأكيد الحكومة الإيرانية والرئاسة أن العملية لم تكن محاولة اغتيال.

ونقل مراسل الجزيرة في طهران محمد حسن البحراني عن مصدر مقرب من الحكومة الإيرانية أن مفرقعة نارية ألقيت على حافلة الصحفيين المرافقين لموكب الرئيس نجاد.

ونفى المصدر وقوع أي إصابات في الحادث، موضحا أن شخصا ألقى المفرقعة الصوتية من بين جموع المستقبلين.

وكان موقع "خبر أون لاين أي آر" الإيراني غير الرسمي المقرب من المحافظين قد أشار في وقت سابق إلى أن قنبلة يدوية ألقيت على موكب نجاد بعد خروجه من مطار همذان التي حضر إليها لإلقاء خطاب أمام حشد من مناصريه في ستاد القدس.

وقال المصدر ذاته إن الانفجار أحدث سحابة كبيرة من الدخان، وإن مرافقي أحمدي نجاد ألقوا القبض على الفاعل، فيما أشار مصدر في الرئاسة الإيرانية إلى سقوط جريح.

وفيما نفت قناة "العالم" الإيرانية الناطقة بالعربية تعرض موكب نجاد للهجوم، قالت محطات تلفزيونية عربية إن عدة جرحى سقطوا فيه.

وقالت وكالة أسوشيتد برس إن شخصا أوقف للاشتباه في صلته بالهجوم، وإن الانفجار وقع على بعد مائة متر تقريبا من سيارة نجاد.

وأتى الهجوم بعد يومين من حديث الرئيس نجاد عن خطط إسرائيلية لاغتياله.

المصدر : الجزيرة + وكالات