مناورات البحرية الصينية تستمر حتى يوم السبت وتشمل بشكل خاص إطلاق نيران المدفعية (الفرنسية-أرشيف) 

تبدأ الصين غدا الأربعاء مناورات بحرية في البحر الأصفر تستمر حتى يوم السبت القادم احتجاجا على مناورات ضد الغواصات بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية مرتقبة مطلع الأسبوع القادم.

وأفادت وكالة أنباء الصين الجديدة بأن الأسطول بيهاي سيتولى قيادة هذه التدريبات العسكرية قبالة مدينة كينغداو على الساحل الشرقي للصين.

ونقلت الوكالة الرسمية عن وزارة الدفاع الصينية أن هذه "التدريبات اعتيادية، تجرى كل سنة، وتشمل بشكل خاص إطلاق نيران مدفعية البحرية"، مشيرة إلى أنها ستستمر أربعة أيام.

"
  مسؤول عسكري: هذه المناورات ستعرف مشاركة مدمرتين أميركيتين وغواصة إضافة إلى طرادات ومدمرات كورية جنوبية دون أن تشارك أية حاملة طائرات أو غواصات نووية

"
سول وواشنطن
بالتزامن مع ذلك، قالت كوريا الجنوبية إنها ستبدأ مناورات جديدة مشتركة مع الولايات المتحدة من الخامس إلى التاسع من الشهر القادم في البحر الأصفر الواقع بين سواحل كل من كوريا الجنوبية والصين
.

وقال متحدث باسم هيئة الأركان الكورية الجنوبية في سول لوكالة الأنباء الفرنسية "نحن ننسق حاليا مع الولايات المتحدة بشأن التفاصيل"، رافضا الإدلاء بأية معلومات عن عدد القطع المشاركة في هذه المناورات ونوعيتها.

من جهتها، أوضحت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية نقلا عن مسؤول عسكري رفض الكشف عن اسمه، أن هذه المناورات ستشهد مشاركة مدمرتين أميركيتين وغواصة إضافة إلى طرادات ومدمرات كورية جنوبية دون أن تشارك أية حاملة طائرات أو غواصات نووية.

وقال بيان للقوات الأميركية المتواجدة بكوريا الجنوبية في العشرين من أغسطس/أب الجاري إن حاملة الطائرات جورج واشنطن لن تشارك في هذه المناورات، وهو ما يشير فيما يبدو إلى استجابة واشنطن للضغوط الصينية التي تعارض مثل هذه التدريبات.

مناورات حساسة
وتعتبر أي مناورات عسكرية في البحر الأصفر تشارك فيها الولايات المتحدة مسألة حساسة لبكين لقربها من المياه الصينية ومن الحدود البحرية المتنازع عليها بين الكوريتين.

وقام الجيشان الأميركي والكوري الجنوبي بمناورات بحرية وجوية مشتركة في بحر اليابان في نهاية يوليو/تموز الماضي.

ويرى المراقبون أن هذه المناورات هي رسالة إلى كوريا الشمالية المتهمة من سول وواشنطن بإغراق السفينة الحربية الكورية الجنوبية شيونان بطوربيد في مارس/آذار الماضي، مما أدى إلى مقتل 46 بحارا كانوا على متنها، وهي اتهامات تنفيها بيونغ يانغ.

المصدر : الفرنسية