واشنطن ترفض عرض نجاد للمناظرة
آخر تحديث: 2010/8/3 الساعة 23:34 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/8/3 الساعة 23:34 (مكة المكرمة) الموافق 1431/8/23 هـ

واشنطن ترفض عرض نجاد للمناظرة

دعوة نجاد لمناظرة أوباما قوبلت برفض البيت الأبيض (الفرنسية)

رفض البيت الأبيض دعوة الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إجراء مناظرة مباشرة مع نظيره الأميركي باراك أوباما، بينما واصلت طهران التحذير من أي هجوم أميركي عليها.

وصرح المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غيبس الثلاثاء "قلنا دائما إننا سنكون مستعدين للجلوس ومناقشة برنامج إيران النووي السري إذا كانت إيران جدية في ذلك، ولكن وحتى الآن لم تبرهن إيران عن جديتها".
 
وكان أحمدي نجاد قد أعلن في خطاب ألقاه أمام مؤتمر للإيرانيين المقيمين في الخارج الاثنين "سأذهب في سبتمبر/أيلول المقبل إلى نيويورك للمشاركة في الجمعية العامة للأمم المتحدة، وأنا مستعد للجلوس مع أوباما، وجها لوجه، للبحث بحرية في قضايا العالم أمام وسائل الإعلام لمعرفة الحل الأفضل".
 
وفي طهران، واصل مسؤولون إيرانيون الثلاثاء التنديد بتصريحات رئيس أركان الجيوش الأميركية مايكل مولن التي قال فيها إن خطة الهجوم الأميركية على إيران جاهزة، وأكدوا أن واشنطن في حال نشوب حرب ستمنى بهزيمة أكبر من هزيمتها في العراق وأفغانستان.
 
وزير الدفاع الإيراني أحمد وحيدي (الفرنسية-أرشيف)
وزير الدفاع
وحذر وزير الدفاع الإيراني العميد أحمد وحيدي من أن لدى بلاده مخططات "ستجعل الأعداء يندمون إذا ما هاجموها".
 
وقال قبيل مغادرته طهران إلى سلطنة عمان إن مثل هذه التصريحات "تذكر بما تتحدث عنه الفاشية، وتتناقض مع مزاعم الإدارة الأميركية حول تبنيها منطق الحوار والسلام، وتعكس ضعف الأعداء أمام الإرادة الصلبة للشعب الإيراني".
 
وتابع "إن مثل هذه التصريحات تتناقض مع تأكيدهم بأنهم يريدون الحوار والسلام، وتدل على العجز عن التصدي لإرادة إيران، فوضع خطط لمهاجمة دولة مستقلة في القرن الـ21 انتهاك صارخ لميثاق الأمم المتحدة".
 
واعتبر أن عدم إدانة مثل هذه التصريحات والإجراءات من مجلس الأمن الدولي "يعكس التركيبة غير العادلة لهذا المجلس الذي يمثل أداة طيعة في خدمة المصالح غير المشروعة للقوى الكبرى".
 
العراق وأفغانستان
أما وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي فقال إنه في حال تعرضت إيران لهجوم "فإن مصير الولايات المتحدة سيكون أسوأ من مصيرها المشؤوم في العراق وأفغانستان".
  
وأعرب متكي عن الأمل بأن يغلب المنطق في واشنطن. وأضاف "قالوا إنهم سيذهبون ليحاربوا في بعض المناطق، وفعلوا ذلك، لكننا شاهدنا ما حل بهم في هذه المناطق، ونعتقد أنه لا يزال هناك أشخاص في أميركا يحتكمون إلى المنطق، ولن يبيعوا كرامة الأميركيين".
  
وفي وقت سابق أعلن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية رامين مهمانبرست أن تصريحات مولن "غير مهمة على الإطلاق"، وقال "نعتقد أنها ناجمة عن هزائم أميركا المتعاقبة في المنطقة ومغامراتها العسكرية التي أدت إلى مقتل مواطنين أبرياء وجنود أميركيين".
   
وعن جديد المحادثات المتوقعة بشأن البرنامج النووي لبلاده، قال "إن خطوات إيجابية وواعدة اتخذت في ما يتعلق بمبادلة الوقود النووي، وشدد على ضرورة بدء المحادثات مع مجموعة فيينا بهذا الشأن في أسرع وقت ممكن".
المصدر : وكالات

التعليقات