المتظاهرون أحرقوا السيارات والمحلات التجارية (الفرنسية)

قالت تقارير إعلامية إن نحو 40 شخصا قتلوا في أحداث عنف بمدينة كراتشي الباكستانية, إثر مظاهرات للتنديد باغتيال الزعيم البارز في الحركة القومية الباكستانية المتحدة رضا حيدر.
 
وأضافت المصادر أن أعمال العنف التي اندلعت في مناطق متفرقة من المدينة أدت كذلك إلى إصابة حوالي 130 شخصا.
 
وكان مسلحون مجهولون -يستقلون دراجات نارية- قد أطلقوا النار على العضو في البرلمان المحلي لإقليم السند­ رضا حيدر وسائقه أثناء وجودهما داخل مسجد في منطقة ناظم آباد.
 
وقد تظاهر المئات في رد فعل غاضب على عملية الاغتيال, وأضرموا النيران في العديد من السيارات والمحلات التجارية بالمدينة التي أقفرت شوارعها, وباتت طلقات الرصاص تسمع بين الحين والآخر بأحيائها المتفرقة.
 
وقالت الشرطة المحلية إن مستشفيات المدينة تلقت 31 جثة لأشخاص قضوا بسبب تعرضهم لطلقات نارية في عدة مناطق من المدينة المضطربة التي شهدت الحركة فيها شللا تاما.
 
وقد اندلعت أعمال العنف التي أعقبت مقتل حيدر رغم الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الحكومة المحلية, حيث منعت الحكومة الاجتماعات السياسية وأغلقت المدارس والمعاهد في كراتشي وحيدر آباد الواقعة على بعد 170 كلم إلى الشرق.
 
يذكر أن المصادر الأمنية بمدينة كراتشي التي يقطنها 16 مليون نسمة تقول إن 125 على الأقل قتلوا في المدينة منذ مطلع العام الجاري بسبب أحداث عنف ناجمة عن الاغتيالات السياسية.

المصدر : وكالات