مقتل 19 في اشتباك مسلح بالشيشان
آخر تحديث: 2010/8/29 الساعة 21:37 (مكة المكرمة) الموافق 1431/9/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/8/29 الساعة 21:37 (مكة المكرمة) الموافق 1431/9/20 هـ

مقتل 19 في اشتباك مسلح بالشيشان

قديروف قال إنه قاد عملية صد الهجوم المسلح بنفسه (الفرنسية-أرشيف)

قال الرئيس الشيشاني رمضان قديروف إن 19 شخصا قتلوا في اشتباك بالرصاص بين مسلحين شيشانيين وقوات الأمن في شمال شرقي الشيشان.
 
ووقع الاشتباك صباح الأحد في قرية تسنتوري مسقط رأس قديروف الذي قال في تصريح لتلفزيون "روسيا 24" الحكومي إن بعض المسلحين الذين كانوا يحاولون شن الهجوم على القرية، التقطوا صوراً لعدة أماكن فيها سواء بهواتفهم النقالة أو بآلات تصوير.
 
وأضاف قديروف أنه قاد عملية صد الهجوم على قريته بنفسه، موضحاً أن القتلى هم 12 مسلحا وخمسة مدنيين وضابطا أمن، ومشيرا إلى أن المسلحين أضرموا النار في عدة منازل بالقرية قبل تصدي رجال الأمن لهم.
 
كما نقلت وكالة نوفوستي عن قديروف قوله إنه تم العثور على عشر جثث للمسلحين في موقع الاشتباك ويتم العمل حالياً على تحديد هوياتهم، في حين يمشط رجال الشرطة الغابة القريبة للبحث عن آخرين.
 
ولم يتضح تحديداً ما إذا كان قديروف في القرية وقت الهجوم أو أنه أدار العملية من عاصمة الجمهورية غروزني التي تبعد نحو 60 كلم عن القرية.
 
وقالت وكالة ريا نوفوستي الروسية للأنباء نقلاً عن شرطة المقاطعة الاتحادية لشمال القوقاز في منطقة ستافروبول المجاورة إن نحو ثلاثين مسلحاً هاجموا القرية صباح الأحد، ولم يتمكن من الهرب منهم سوى بضعة مسلحين كانوا يلتقطون صور فيديو للهجوم.
 
في المقابل كذب الموقع الإلكتروني الإسلامي "قوقاز سنتر" الرواية الرسمية بشأن عدد وطبيعة القتلى، وقال إن 15 من حراس أمن قديروف على الأقل قتلوا في العملية، بينما نفذ الهجوم على القرية 60 مسلحاً لم يقتل منهم سوى خمسة.
 
ويعتبر قديروف هدفاً لعدة محاولات اغتيال خلال السنوات العشر الماضية، وقد تعرضت قريته تسنتوري لغارة مسلحة عام 2004 وهو هجوم قال قديروف إنه استهدف قتله.
 
ويرى مراقبون أن الهجوم على قرية قديروف يوجه رسالة للرئيس الشيشاني الذي يعتقد أنه يسيطر على الأمن في البلاد، كما يشكل تحدياً للتعهد الذي قطعه للكرملين بتشديد الأمن في الشيشان.
 
في الإطار ذاته قالت تقارير لوسائل إعلام روسية أمس السبت إن القوات الروسية قتلت عشرة مسلحين على الأقل في شمال القوقاز خلال اليومين الماضيين في عمليتين بالمنطقة التي تسكنها غالبية مسلمة.
 
وأضافت التقارير أن القوات قتلت خمسة مقاتلين تحصنوا في بناية سكنية بمنطقة كاباردينوبلكاريا المضطربة، وأن خمسة آخرين وضابط شرطة قتلوا في عملية بدأت قبل يومين في إقليم داغستان المجاور.
المصدر : وكالات

التعليقات