قتل عشرة جنود فنزويليين في تحطم طائراتهم العسكرية أثناء مطاردة أشخاص يشتبه في أنهم مهربو مخدرات بمنطقة حدودية قريبة من كولومبيا.

وقال الجنرال الفنزويلي ألفريدو دومينجويز في تصريحات للتلفزيون الحكومي إن الطائرة المروحية تحطمت أول أمس الجمعة أثناء إقلاعها بعد قيام جنود بدورية راجلة بحثا عن أشخاص يشتبه في أنهم مهربو مخدرات.

وأضاف "هذا حادث مؤسف وأسرة الحرس الوطني بأسرها وشعب فنزويلا في حداد". ولم يدل المسؤول الفنزويلي بأي معلومات حول أسباب الحادث.

وأشار المسؤول العسكري إلى أن أحد هؤلاء المهربين المشتبه فيهم اعتقل، في حين لم يذكر ما إذا كان هناك ناجون من الحادث.

جهود مبذولة
وضمن جهود مكافحة تجارة المخدرات، عثرت السلطات الفنزويلية في وقت سابق الأسبوع الماضي على أربعة أطنان من الكوكايين في إحدى المزارع بولاية جواريكو بوسط البلاد.

وقال وزير الداخلية الفنزويلي طارق العيسمي إن "هذه أكبر كمية في السنوات القليلة الماضية في فنزويلا".

السلطات الكولومبية تعتقل تاجر المخدرات وليد مقلد  (الأوربية)
وأضاف أن "الجنود ما زالوا يمشطون
المنطقة الواقعة في ولاية جواريكو بوسط البلاد بحثا عن مزيد من الكوكايين قد يكون مخبأ هناك".

وقالت السلطات إن طائرتين للقوات الجوية الفنزويلية من طراز أف 16 اعترضتا طائرة تجارية من طراز كنغ 200 في وقت متأخر الأربعاء الماضي وأجبرتها على الهبوط بالقرب من إحدى المزارع.

وفي كولومبيا، اعتقلت السلطات وليد مقلد، وهو أحد كبار تجار المخدرات الفنزويليين، حيث يواجه في بلاده والولايات المتحدة تهما بالاتجار في المخدرات.

وتعرف الحدود الفنزويلية الكولومبية التي يبلغ طولها 2200 كيلومتر، نشاطا ملحوظا لعمليات تهريب للمخدرات، رغم الجهود المبذولة من البلدين لوقف هذه التجارة.

ويتخذ المهربون فنزويلا طريقا رئيسيا لتهريب الكوكايين القادم من كولومبيا والمتجه إلى الولايات المتحدة وأوروبا.

المصدر : وكالات