مناشدات للإفراج عن قبطان يوناني
آخر تحديث: 2010/8/28 الساعة 22:51 (مكة المكرمة) الموافق 1431/9/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/8/28 الساعة 22:51 (مكة المكرمة) الموافق 1431/9/19 هـ

مناشدات للإفراج عن قبطان يوناني

آخر رحلة للقبطان لسكاليميس المقبل على التقاعد انتهت به مختطفا (الجزيرة نت-أرشيف)
شادي الأيوبي-أثينا
ناشدت أسرة ربان سفينة يوناني يحتجزه قراصنة صوماليون منذ شهر مارس/آذار الماضي، خاطفيه إخلاء سبيله بمناسبة شهر رمضان الكريم.

وقالت ماريا سكاليميس زوجة يورغوس سكاليميس (63 عاما) ربان سفينة "النسر السعودي" السعودية، إنها تأمل أن تصل مناشدتها ويطلق الخاطفون سراحه في رمضان، وهو شهر تعلم أن المسلمين يقومون فيه بأعمال خير وإحسان كثيرة.

وقالت إن زوجها يعاني أمراضا مزمنة لا يجد دواء لها في مكان احتجازه، وهو اليوناني الوحيد المحتجز مع 14 بحارا سريلانكيا على متن السفينة التي صودرت المؤن التي كانت تحملها.

ووصفت ظروف احتجاز البحارة بالصعبة حيث نفدت مياه الشرب ولم يبق لديهم طعام كاف، ولا يملكون حتى ملابس يلبسونها، مما يعني تعرضهم للأمراض المختلفة.

فدية في المصرف
كما قالت إن الشركة السعودية المالكة للسفينة ( INTERNATIONAL BANKERS COMPANY ) أعلنت عن استعدادها لدفع فدية طلبها المختطفون، أودعتها في مصرف منذ 20 مايو/أيار تمهيدا لإرسالها إليهم، لكن الصفقة لكي تتم تحتاج توقيع الداخلية السعودية التي رفضت التوقيع بحجة أنها لا تستطيع التعامل مع خاطفين.

وطلب الخاطفون بداية 20 مليون دولار فدية قبل أن يقبلوا بمبلغ 1.8 مليون دولار عرضته الشركة المالكة للسفينة، كما أوضحت سكاليميس.

وأضافت سكاليميس أن مصاعب أسر المخطوفين لا تنحصر في فقدان المعيل منذ أشهر، بل إن أي جهة معنية لم تمد لهم يد العون منذ ذلك الحين، ولم تعر أي جهة رسمية أو سعودية الموضوع الاهتمام الذي يستحقه. 

أنغيليكي سكاليميس (22 عاما) أكبر أبناء الربان الثلاثة، أوضحت أنها وإخوتها يعيشون منذ شهر مارس/آذار الماضي حياة قلق، خاصة بعد أن هاتفوا والدهم الذي شرح ظروفه الصعبة والمعاملة القاسية التي يلقاها من الخاطفين.
 
ماء وأرز
وفي اتصال للجزيرة نت معه، قال الربان المختطف إنه والبحارة يعيشون حالة جد سيئة، حيث يتوفر له ولبحارته ثلاثة ليترات من ماء الشرب يوميا فقط، وطبق "بائس" من الأرز.
 
كما تحدث عن الركل والضرب الذي يتعرض له من الخاطفين، وقال إن صحته قد ساءت، وخسر حوالي 20 كيلوغراما من وزنه، فيما الحالة الصحية لأربعة من الطاقم حرجة وقد تسبب وفاتهم في أي لحظة.

وقال سكاليميس إن السفينة نهبت وخربت تماما ولم يبق فيها حتى أسرة نوم، حيث صار أفراد طاقمها يفترشون الأرض الحديدية، وأسلحةُ الخاطفين مصوبة إليهم طول الوقت.
 
وكان يورغوس سكاليميس التحق بباخرة "النسر السعودي" في يناير/كانون الثاني في اليابان، وكان مخططا أن يقودها إلى ميناء جدة، في آخر سفر له كربان قبل تقاعده، لكن مسلحين صوماليين خطفوها في خليج عدن، وما زالت محتجزة في مكان مجهول مثلها مثل عشرات السفن.
المصدر : الجزيرة

التعليقات