قد يستغرق إنقاذ المحاصرين في منجم تشيلي عدة أشهر (الفرنسية)

بدأت السلطات التشيلية خطة لتقديم دعم نفسي لعمال منجم النحاس الـ33 المحاصرين على عمق سبعمائة متر تحت الأرض في صحراء أتاكاما.

ويعانى العمال منذ الخامس من أغسطس/آب من الحصار بعدما انهار مدخل المنجم الذي كانوا يعملون فيه. وتم التأكد الأحد الماضى أي بعد سبعة عشر يوما من انهيار المدخل وبعد ضياع الأمل، أنهم على قيد الحياة، رغم أن إخراجهم إلى السطح من المحتمل أن يستغرق من ثلاثة إلى أربعة أشهر.

وقال وزير الصحة التشيلي خايمي ماناليك إن الخبراء سيجرون مقابلة مع كل عامل عن طريق وصلة فيديو عبر مدخل المنجم باستخدام طريقة العلاج عن بعد.

وأشار ماناليك إلى أنه مطلوب المزيد من العمل المكثف مع خمسة من العمال يبدو أنهم يواجهون "مخاطر نفسية كبيرة".

وتبدأ خطة الدعم النفسي بمجرد نجاح الأطباء في تحقيق استقرار الحالة البدنية للعمال من خلال السوائل والفيتامينات. ويتم الاتصال وإيصال الأغذية عن طريق فتحة قطرها عشرة سنتيمترات في مدخل المنجم إلى غرفة يجد فيها العمال الأمان.

"
ناسا ستساعد السلطات التشيلية في توفير أطعمة مجهزة ودعم الأشخاص الذين يعيشون في مساحات صغيرة معزولة على غرار رواد الفضاء في مدار الأرض
"
وقامت فرق الإنقاذ بابلاغ عمال المناجم أن عملية إنقاذهم سوف تستغرق وقتا وأنهم يجب أن يعودوا لبيوتهم مع أعياد الميلاد ومن ثم فإن الدعم النفسي ذو أهمية كبيرة.

ومن المقرر أن تبدأ فرق الإنقاذ اليوم السبت في الحفر لعمل أنبوب عمودي باتساع 66 سنتيمترا من المتوقع ان يصل إلى العمال خلال ثلاثة أو أربعة شهور.

تدخل ناسا
وخلال هذه الفترة، سوف تساعد وكالة الفضاء الأميركية ناسا السلطات التشيلية في توفير أطعمة مجهزة ودعم الأشخاص الذين يعيشون في مساحات صغيرة معزولة على غرار رواد الفضاء في مدار الأرض.

من جانبها قالت صحيفة واشنطن بوست إن العمال بدؤوا يتلقون المواد الصلبة من الطعام إضافة إلى المياه، وكذلك الرسائل المكتوبة من ذويهم عبر أنبوب خاص.

وقالت إن تجهيز أنبوبين آخرين قد اكتمل، أحدهما لنقل الأكسجين والآخر للالتقاء بالعمال عبر الدائرة التلفزيونية بحيث تتمكن العائلات من إجراء الحوار المصور مع ذويهم المحاصرين.

المصدر : واشنطن بوست,الألمانية