رافالومانانا يقيم حاليا في منفاه بجنوب أفريقيا (رويترز-أرشيف)

أصدرت محكمة في مدغشقر اليوم السبت حكما بالسجن مع الأشغال الشاقة بحق رئيسها المخلوع مارك رافالومانانا بقضية مقتل عشرات المحتجين أثناء مسيرة إلى قصر الرئاسة العام الماضي.

 

وأعلنت الحكم رابونا راساميسون موريسيت رئيسة محكمة أنتناناريفو بقولها "ندين مارك رافالومانانا والجنرال هيرينياينا رولينا والعقيد أناتولي راملامبوريسون بالضلوع في القتل" وتلت قرار المحكمة بالحكم على كل منهم بالسجن مع الأشغال الشاقة لبقية حياتهم وصدر أمر اعتقال بحقهم".

 

وكان الرئيس الحالي أندري راجولينا قد دعا في فبراير/شباط من العام الماضي لمسيرة إلى قصر الرئاسة، وفتحت قوات الأمن النار على تلك المسيرة، مما أسفر عن مقتل نحو ثلاثين شخصا.

 

وهذا الحكم من شأنه أن يشكل تحديا جديدا للجهود التي يدعمها الاتحاد الأفريقي من أجل إنهاء الأزمة السياسية في البلاد عقب إسقاط رافالومانانا الذي يعيش حاليا في منفاه بجنوب أفريقيا.

وأدت حالة الفوضى السياسية على مدى 19 شهرا إلى تعطيل النمو الاقتصادي في جزيرة معروفة بمخزونها من النفط والفحم واليورانيوم والكروم والنيكل والكوبلت.

المصدر : رويترز