انتهاء الأزمة بمقر للمخابرات الباكستانية
آخر تحديث: 2010/8/28 الساعة 19:39 (مكة المكرمة) الموافق 1431/9/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/8/28 الساعة 19:39 (مكة المكرمة) الموافق 1431/9/19 هـ

انتهاء الأزمة بمقر للمخابرات الباكستانية


تمكنت قوات الأمن الباكستانية من استعادة السيطرة على الوضع في مبنى تابع لجهاز المخابرات الداخلية (آي إس آي) في مدينة بيشاور عقب احتجاز سجناء كانوا يخضعون للتحقيق لمحققين اثنين وعدد من الحراس.
 
وأعلن المتحدث باسم الجيش الباكستاني الجنرال أطهر عباس اليوم السبت أن المهاجمين سلموا أنفسهم وأفرجوا عن الرهائن المحتجزين، وبات الوضع تحت السيطرة بعد أن كللت العملية بالنجاح.
 
وقد سيطر سجناء لنحو عشر ساعات على جناح من مقر مؤقت لـ(آي إس آي) مجاور للقنصلية الأميركية في بيشاور (عاصمة إقليم خيبر باختون خوا بشمالي غربي باكستان) أثناء التحقيق معهم مما استدعى تدخل قوات برية طوقت المبنى في حين كانت المروحيات تحوم فوق المدينة.
 
وتضاربت الأنباء عن كيفية وقوع الحادث ونتائجه ففي حين قال عباس إن الهجوم نفذته عناصر كانت تستجوب في مقر المخابرات أعلنت شرطة مدينة بيشاور أن ثلاثة أو أربعة أشخاص هاجموا المبنى الحكومي.
 
وبحسب الناطق باسم الجيش فإن المعتقلين قتلوا اثنين من المحققين واحتجزوا حراسهم وسيطروا على أسلحتهم لكن قائد شرطة بيشاور لياقت علي خان قال إنه لم تقع أي خسائر في الأرواح أثناء العملية.
 
يذكر أن مقر المخابرات المذكور تعرض لهجوم انتحاري في نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي، وآي إس آي هو أهم وأكبر جهاز مخابرات باكستاني ويتهم من قبل الولايات المتحدة بالتعاون من الباطن مع حركة طالبان الأفغانية، ومن الهند بدعم حركات مسلحة في كشمير.
 
الحادث وقع في مبنى للمخابرات قرب القنصلية الأميركية في بيشاور (الأوروبية)
هجمات أميركية
في هذه الأثناء أعلن مسؤولون باكستانيون اليوم أن طائرة أميركية بلا طيار هاجمت أشخاصا يشتبه في أنهم من مسلحي تنظيم القاعدة وحركة طالبان في شمالي غربي باكستان قرب الحدود مع أفغانستان، مما أدى إلى سقوط خمسة قتلى.
 
والهجوم الذي وقع في منطقة كورام التي تقطنها قبائل البشتون هو الأحدث في حملة أميركية تهدف إلى القضاء على مسلحي القاعدة وطالبان المتمركزين في شمالي غربي باكستان ويهاجمون القوات التي تقودها أميركا داخل أفغانستان.
 
ونقلت رويترز عن مسؤول حكومي في المنطقة رفض نشر اسمه، قوله "وقعت هجمات في ثلاثة أماكن مختلفة مساء الجمعة". وأوضح المسؤولون أن صاروخين أصابا مركبتين كانتا تقلان مسلحين ولم يتضح كون الهجمات الثلاث شنتها طائرة واحدة أو أكثر.
 
وتعترض باكستان -حليفة الولايات المتحدة- رسميا على هجمات الطائرات بلا طيار قائلة إنها تنتهك سيادتها وتثير غضب قبائل البشتون في المناطق الحدودية التي ينعدم فيها القانون مما يعقد جهودها لقمع مسلحي القاعدة وطالبان.
 
ولكن مسؤولين من البلدين قالوا إن باكستان تعاونت في التخطيط لبعض من هذه الهجمات على الأقل.
 
وقتل العديد من كبار قادة القاعدة وطالبان في الهجمات من بينهم بيت الله محسود زعيم مقاتلي طالبان باكستان الذي قتل في أغسطس/آب من العام الماضي.
المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات