شادي الأيوبي-أثينا

قالت جمعية يونانية مناصرة للشعب الفلسطيني ووسائل إعلام محلية إن الحكومة اليونانية فتحت المجال الجوي اليوناني خلال يوليو/تموز الماضي للطيران الإسرائيلي للقيام بتدريبات عسكرية بصفة منفردة، في حين ستستأنف التدريبات المشتركة في أكتوبر/تشرين الأول القادم.

يأتي ذلك بعد أن كانت اليونان قد أوقفت تدريباتها المشتركة مع تل أبيب رسميا إثر هجوم البحرية الإسرائيلية على سفن أسطول الحرية نهاية مايو/أيار الماضي، حيث كان نشطاء يونانيون قد شاركوا في الأسطول واعتقلوا وصودرت سفنهم.

ونقلت مجلة "ديفانس نت" اليونانية المختصة بشؤون الدفاع عما وصفته بمصادر موثوقة في وزارة الدفاع اليونانية أن التدريبات العسكرية المشتركة بين إسرائيل واليونان والمعروفة اختصارا باسم "مينواس"، ستستأنف خلال أكتوبر/تشرين الأول القادم.

وزادت وتيرة الحديث عن اتفاقيات التعاون العسكري بين إسرائيل واليونان بعد زيارة أداها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو منتصف الشهر الجاري لأثينا.

وذكرت جريدة توفيما اليونانية اليومية قبل أيام أن تدريبات "مينواس 2010" ستجري "بكل تأكيد خلال أكتوبر/تشرين الأول القادم".

يذكر أن اتفاقية تعاون عسكري بين اليونان وإسرائيل أبرمت منذ 1994 جددتها الحكومات، اليسارية واليمينية، المتعاقبة منذ ذلك الحين أكثر من مرة دون أخذ موافقة البرلمان اليوناني.

ووفقا لناشط يوناني اشترط عدم ذكر اسمه، طرح نواب يساريون في البرلمان أسئلة على الحكومة حول طبيعة هذه الاتفاقية والتدريبات، لكن الأخيرة احتجت بأن الاتفاقية ذات طابع أمني خطير بحيث لا يمكن الكشف عنها، وأعرب عن اعتقاده بأن بعض تلك التدريبات لها علاقة بهجوم محتمل على إيران.

المصدر : الجزيرة