تأكيد طبي لانتحار كيلي
آخر تحديث: 2010/8/22 الساعة 12:21 (مكة المكرمة) الموافق 1431/9/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/8/22 الساعة 12:21 (مكة المكرمة) الموافق 1431/9/13 هـ

تأكيد طبي لانتحار كيلي

قضية وفاة كيلي ستظل تشغل الرأي العام البريطاني نظرا لحساسيتها (الفرنسية-أرشيف)

أكد خبير بريطاني في علم الأمراض أن وفاة خبير الأسلحة السابق بوزارة الدفاع البريطانية ديفد كيلي عام 2003 كانت حالة انتحار، وأنه لا يوجد تدخل لطرف ثالث في القضية التي أعيدت للواجهة بعد مطالبة خبراء في الطب الشرعي بفتح تحقيق رسمي في ملابسات الوفاة.

وكانت آخر التحقيقات قد توصلت إلى أن كيلي -وهو واحد من أبرز الخبراء البريطانيين ضمن فريق التفتيش التابع للأمم المتحدة الذي كان يبحث عن أسلحة دمار شامل في العراق- انتحر عام 2003 بعد كشف اسمه كمصدر سرب معلومات أوردها تقرير لهيئة الإذاعة البريطانية مفادها أن حكومة رئيس الوزراء توني بلير بالغت في قدرات العراق العسكرية لإقناع الشعب البريطاني بضرورة شن حرب عليه.

وأمر بلير اللورد هاتون بفتح تحقيق وخلص الأخير لاحقا إلى أن كيلي (59 عاما) انتحر بقطع رسغه بسكين حادة حيث وجد ميتا في غابة قرب منزله بأكسفورددشاير جنوب بريطانيا.

وقال الخبير البريطاني نيكولاس هنت في تصريحات لصحيفة صنداي تايمز البريطانية إنه لم يجد أي علامات على جريمة قتل بعد ثماني ساعات من الفحص لجثة كيلي. ولكنه أشار في المقابل إلى أنه فجع بالطريقة التي تعاملت بها الحكومة البريطانية مع خبير الأسلحة السابق لكنه لم يذكر سبب انزعاجه.

وقال هنت إن كمية الدم التي نزفت من جسد كيلي كانت كبيرة وإن قضية وفاته كانت عادية من الجرح الذي أصيب به نتيجة قطع شريان رسغه الأيسر بسكين، وإنه توصل لذلك بعد فحص بصمة أصابع القتيل وفحص الحامض النووي (دي أن أي). وأضاف أنه يمكن تأليف كتاب بشأن تفاصيل الانتحار.

ونفى الخبير البريطاني فرضيات نقل الجثة من مكان لآخر أو يكون لطرف ثالث أي دخل في عملية الوفاة التي قال إنها نتجت عن النزيف والجرعة الزائدة من مسكنات الألم التي تناولها فضلا عن معاناته من مرض في القلب.

وكان خبراء الطب الشرعي الذين أعادوا قضية كيلي للواجهة قالوا إن غياب أي تقييم كمي للدم الذي فقده كيلي والدم المتبقي في أوعيته الدموية الكبرى يجعل الاستنتاج بأن وفاته حدثت نتيجة نزيف "غير آمن".

المصدر : الفرنسية