رجال الإنقاذ يحاولون العثور على ناجين محتملين في القرية المطمورة (الفرنسية)
 
قالت مصادر إعلامية إن 14 شخصا لقوا حتفهم, وفقد حوالي 90 آخرين إثر انهيارات طينية أدت إلى طمر قرية بولادي بإقليم يونان في أقصى جنوب غرب الصين قرب الحدود مع ميانمار.
 
ويحاول عمال الإنقاذ الصينيون الوصول إلى القرية المنكوبة التي غمرتها الأوحال من خلال مد ألواح خشبية, حيث يقومون بعملية تمشيط للعثور على ناجين محتملين من سكان القرية التي يقطنها نحو 100 ساكن.
 
وقالت وكالة أنباء "تشاينا نيوز سرفيس" إن 14 شخصا قتلوا في الانهيارات, فيما ذكر مسؤول محلي أن الانهيارات دفنت 21 منزلا و10 عربات تستخدم في منجم للحديد بالقرية.
 
وتعد هذه الانهيارات أحدث المآسي الناجمة عن السيول والأمطار الغزيرة التي ضربت مناطق مختلفة من الصين, وأدت إلى انهيارات كثيرة طمرت قرى وبلدات.
 
وتعتبر أسوأ الانهيارات على الإطلاق تلك التي سجلت بإقليم غانسو حيث لقي 1287 شخصا حتفهم جراء الانهيارات الأرضية الناجمة عن الفيضانات التي ضربت المنطقة خلال الأيام الماضية.
 
ولا يزال نحو 450 شخصا من سكان قرية تشوتشو بالإقليم في عداد المفقودين, كما تسببت العواصف والأمطار في مقتل العشرات بإقليم سيشوان.

المصدر : وكالات