موقع في وكالة بوشهر النووية جنوب إيران (رويترز-أرشيف)

دافعت موسكو الأربعاء عن محطة بوشهر النووية التي تواصل بناءها في جنوب إيران، ويتوقع أن تدشن وتبدأ العمل رسميا في 21 أغسطس/آب الحالي.

ووصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، وهو يتحدث على هامش قمة إقليمية في سوتشي المطلة على البحر الأسود, هذه المحطة بأنها بمنزلة "مرساة" ستبقي إيران متشبثة بالاستخدام السلمي للطاقة النووية.

وشدد لافروف على أن محطة بوشهر محمية بشكل كامل من أي مخاطر للانتشار النووي, وهو ما قال إن كل قادة الدول الغربية متفقون بشأنه.

وسيقام حفل بمناسبة تدشين هذه المحطة يحضره رئيس الوكالة الفدرالية الروسية للطاقة الذرية سيرغي كيريينكو.

وتبني روسيا هذه المحطة منذ أواسط تسعينيات القرن الماضي, لكن المواجهة بشأن برنامج إيران النووي ظلت تلقي بظلالها على هذا المشروع, مما أدى إلى تأخر إنجازه.

وقد أكد المسؤولون الروس أن الأمر سيستغرق بعض الوقت قبل أن تتمكن هذه المحطة من العمل بشكل اعتيادي.

وتتهم الدول الغربية طهران بالسعي لحيازة السلاح الذري تحت غطاء برنامج نووي مدني, غير أن إيران تصر على أن برنامجها سلمي كليا وأن الهدف منه هو توفير الطاقة لسكانها الذين يتزايدون بوتيرة متسارعة.

المصدر : الفرنسية